ماذا تعرف عن الشيف مارك هكس ؟

ماذا تعرف عن الشيف مارك هكس ؟

- ‎فيمعلومات

يعتبر الشيف مارك هكس من الطهاة المتأثريين بالمطبخ البريطاني، ولديه العديد من المطاعم الناحجة والعديد من كتب الطبخ الرائعة التي يتأثر بها العديد من الناس.

رؤية مطاعم الشيف مارك هكس

الشيف مارك هكس

لقد نشأ  الشيف مارك هكس في ويست باي بلدة بجانب دوريست كوست وتربى علي يد جدوده مع وجبات غذائية مكونة من أطباق رائعة، يقول هيكس”لقد كانت جدتي تقوم بطبخ لحم الضأن ولحم الخنزير، وكان جدي يقوم بزراعة الطماطم، فلم يكن يهتم بأي شيء عندما يدخل المطبخ فكان يندمج في المطبخ، فالولد وجد نفسه يعمل بوظيفة الطبخ وهو مازال في سن الثانية عشر في مطعم محلي وكان يكسب المال من هناك وكان يذهب إلي المدرسة وقد حصل علي جائزة في المدرسة نتيجة مجهوداته، ومن ثم فقد دخل جامعة واي ماوث حيث التقى بلوري مايلز وهو أول معلم له في الجامعة له  ومن الأشخاص الملهمين له في حياته وكان مارك يقول عنه أنه شيف رائع وكان دائما ما يتحدث عن لندن ويقول مارك أنه يريد الذهاب هناك أيضا وأن يحذو حذوه.

 بورتلاند كراب روستي

 بورتلاند روستي كراب

وقد كان هناك فندق يعرض فرص تدريب على مستوى عالي، لذا فلقد قام بأخذ منصب  شيف بالهيلتون، ثم انتقل بعد ذلك إلى فندق جروسوفنور هاوس حيث تدرب علي يد انتون ايدلامين، ثم عمل كرقم اثنين هناك وهو في عمر الثاني والعشرون وما كان يحلم بذلك وبعد 8 شهور رحل الشيف الرئيسي وأخذ هو مكانه فما كان يحلم به قد تحقق.

ثم بعد ذلك أصبح الشيف مارك هكس رئيس الطهاة في لو كبريس وهو أفضل مطعم في التاريخ وقد افتتح مطعم ايفي في عام 1990 ولقد كان مسؤول عن هذين المطعمين.

وبعد حوالي 18 عاما في هذا المنصب قرر مارك فتح مشروعه الخاص، فكان مارك يقول أن فتح مطعمك الخاص هو تحدي مختلف مع مسؤوليات أكثر ومجازفة كبيرة بالنسبة لك وفي أقل من 6 أشهر قام بفتح مطعمه الخاص أراد ان يقدم الجديد ولم يكن يريد أن يصبح تقليديا أو نسخة من مطاعم أخرى مثل اويستر أو تشوب هاوث، وقد بدأ بالسمك المدخن المتبل بالملح والمدخن علي القش مع التفاح، ولقد كان يدخن السمك في حديقته وكانت القطط تموء من حوله، أما الان فيقوم بتدخين أكثر من 100 نوع من السمك في الأسبوع على السطح.

لحم الضأن مع بازلاء مزرعة كوزلو

لحم الضأن بالبزلاء

ومطعمه الثاني هو فيش هاوس في لايم ريجي ثم قام بافتتاح سوهو عام 2009 وتشامبينج بار في 2010، ثم ماي فير في براون هوتيل عام 2011، ثم هيكس بيلجرافيا عام 2012، وهيكس سيتي عام 2013، ثم هيكستر بانكسيد عام 2014.

ويقول كل رحلة هي فرصة جديدة حقا وقصة جديدة مع الغذاء، سواء كان هنا أو في الخارج، ومن الواضح أنه يحاول التركيز على جميع المطاعم ومن أول الأشياء التي يهتم بها هي نوعية المكونات والجودة العالية وروح العمل المرحة.

كما أن أسلوبه في الطهي بسيط والمكونات الموسمية الرائعة، والقائمة تشمل أطباق رائعة مثل طبق من ونسيستون سويتبريدس الضأن مع البازلاء، الحبار المقلي المقرمش مع الثوم، وأوراق الكاري واللوز.

ويعتبر الطبق بالنسبة له إلهام وفن فهو يحب الطبق وكل ما يتعلق به من أنشطة أو أي شيء أخر.

المصدر

اترك رد