أشهر خمس طهاة اتهموا بالعنصرية

أشهر خمس طهاة اتهموا بالعنصرية

- ‎فيأخبار, معلومات

صناعة المطاعم هي واحدة من الصناعات التي تمر بالكثير من دعاوي التقاضي، وذلك لأسباب وجيهة، فالكثير من الموظفين يتم خداعهم ويعانون من التمييز والاضطهاد في عملهم، وحتى بين الطهاة الأكثر شهرة في أمريكا رفعت العديد من الدعاوي القضائية ضدهم بتهمة التمييز في مجال العمل.

في هذا المقال نلقي الضوء على أشهر خمس طهاة تم اتهامهم بالعنصرية والتمييز عند اداراتهم لأعمالهم.

الطاهي سيزار راميريز Cesar Ramirez

سيزار راميريز

في ديسمبر من عام 2014 الطاهي “سيزار راميريز” مالك مطعم “مو أيسا” ونجم نيويورك الذي يحمل نجوم ميشلان واجه دعوى قضائية من قبل الطاهي السابق لديه سو، الذي يعمل كطاهي معد بالإضافة لخدمات أخرى يقوم بها، حيث قدم العديد من الشكاوى ضد الطاهي الشهير ليس فقط الخصم من اموال الأجور، والإكراميات، والوقت الإضافي، والخدمات التي منعت عنه ولكن أيضا بالتمييز ضد الموظفين الأسيويين، ومازال المطعم حتى الآن يقاتل في الدعاوي ضده في ساحات القضاء.

الشيف أن باريل Anne Burrell من ضمن أشهر خمس طهاة اتهموا بالتمييز

أن باريل

الشيف أن باريل تعد من ضمن أشهر خمس طهاة واجهوا دعاوي بالتمييز، ففي عام 2009 تم اتهامها من قبل الموظفين السابقين في مطعمها سينترو فينوتيكا بالتمييز، حيث أشارت اتهامات موظفيها أنها تشير إلى موظفيها من الإناث بأسماء غير لائقة، ولم يتم الإشارة إلى كيف سارت هذه الدعوى بالنهاية.

ديفيد بيرك David Burke

ديفيد بيرك

من بين القائمة التي تضم أشهر خمس طهاة اتهموا بالتمييز كان الشيف ديفيد بيرك، ففي أغسطس من عام 2014 الطاهي ديفيد بيرك اتهم من موظفه السابق بتاون هاوس، بأنه كان غير متسامح معه في معتقداته الإسلامية، فكان يحظر عليه مغادرة المطعم يوم الجمعة لساعات الصلاة، وعندما غادر للصلاة تم إقالته.

بولا دين Paula Deen

بولا دين

بولا دين الشهيرة اتهمت بالتمييز ووضعت في قائمة أشهر خمس طهاة واجهوا هذه الاتهامات، في عام 2012 اتهمها موظف سابق لديها في أنكل بوبا وهو مطعم تملكه دين وأخويها وقال انه تعرض للمعاملة السيئة والهجوم العنصري، وفقدت دين عقودها مع شبكة الأغذية وصفقات أخرى عندما اعترفت تحت القسم بأنها تردد عبارات عنصرية، وتم تسوية القضية وأسقطت الدعوى في العام التالي.

دانيال بولاد Daniel Boulud

أشهر خمس طهاة

ليس غريبا ان يقاضى دانيال ويوضع علي رأس قائمة أشهر خمس طهاة عنصرية، ففي عام 2007 ادعى سبعة موظفين حاليين وسابقين من أمريكا اللاتينية وبنغلاديش أنه يتم معاملة الموظفين البيض بطريقة أفضل منهم، وأن دانيال وموظفيه من البيض يستخدمون في التحدث معهم كلمات عنصرية، وتم تسوية هذه القضية بعد تقرير حصولهم على رفع بنسبة 8% وإعطاء المدير تدريبات في الحساسية العرقية.

مصدر

الصور: 1، 2، 3، 4

اترك رد