أين تجد قهوة تركية لذيذة في إسطنبول

أين تجد قهوة تركية لذيذة في إسطنبول

- ‎فيمنوعات

لا شك إن فنجان القهوة التركي يحظى بشهرة واسعة لمذاقه الخاص حول العالم ولكن تخيل أنه أحيانا ما يكون من الصعب العثور على فنجان جيد من القهوة في تركيا!

فأحيانا ما يكون فنجان قهوة خفيف وليس سميك ولزج وقوام القهوة في تركيا ليس بالأمر الهين فالوصول للقهوة التركية بقوامها المناسب شيء هام جدا بالنسبة لزوار تركيا، خلال الحكم العثماني قدمت تركيا القهوة لباقي العالم، القهوة التركية معروفة حول العالم. لذا عندما يتعلق الأمر بالقهوة التركية فالحديث طويل.

قهوة في مقهي ماندابتماز

قهوة تركي

وهناك شخص واحد يتفهم ذلك وهو اسماعيل بيليك فعلى مدار 17 عام كان هو المسئول عن ماندابتماز Mandabatmaz وهو مقهى صغير بشارع قديسة الاستقلال يقوم بإعداد واحدًا من أفضل فناجين القهوة التركية في إسطنبول حيث يقدم المذاق الذي ينبغي أن تكون عليه القهوة التركية ويترجم ذلك من خلال اسم المقهى الذي يعني سميكة جدا لا يغرق فيها “العجل”، على حد وصفة.

في فترة بعد الظهيرة ينشغل بيليك بإعداد الفنجان تلو الأخر من قهوته الممتازة السميكة بحيث تشبه الشكولاتة الذائبة فكل رشفة من القهوة غنية بحبات البن الداكن لا يستطيع أي شخص أن يحضر مثل هذا الفنجان كما يقول بيليك وهو يحمل وعاء النحاس فوق لهب الموقد حيث يتم إعداد القهوة التي يتم تحميصها طازجة يوميا حيث يمكنك أن تمتلئ أنفاسك برائحة القهوة القوية في المكان فهي قهوة مميزة لا يتم تعبئتها تجاريا.

قهوة تركي

كما يقدم ماندابتماز بجانب القهوة التركية الشاي الذي يتميز بمذاقه الرائع ويقع المقهى في مكان هادئ حيث أنه بمساحته الصغيرة بالكاد يكفي لبلييك وأدواته حيث ينتهي الأمر بالعديد من زبائن المقهى بالجلوس في الخارج على واحد من عشرات المقاعد الصغيرة التي تملأ المكان ومشاركة الحديث مع الأصدقاء والبعض يجلس داخل المقهى يشرب القهوة في صمت كما لو كانت نوع من الأكسير.

 

وبجوار ماندابتماز وفي نفس الشارع هناك ستاربكس وهو واحد من ثلاث أماكن لتقديم القهوة ولكن لا يمكن أن يمثل منافس، وهذا بكل تأكيد لا يزعج اسماعيل بيليك بأي حال من الأحوال، فالكل يعلم ان القهوة التركي في إسطنبول تعني ماندابتماز.

المصدر

اترك رد