الشيف ماسيمو بوتيرا أعاد اكتشاف المطبخ الإيطالي

الشيف ماسيمو بوتيرا أعاد اكتشاف المطبخ الإيطالي

- ‎فيمعلومات, مقالات

صعق الكثير من الإيطاليين في نهاية العام الماضي، عند انتشار شائعة تفكير الشيف ماسيمو بوتيرا في الانتقال مع مطعمه الحاصل على 3 نجوم ميشلان أوستريا Osteria Francescana في مودينا إيطاليا متجها به الى لندن.

لم يهدأ الإيطاليين بعد تناقل هذه الشائعة الا بعد خروج الشيف ماسيمو الى وسائل الاعلام مؤكدا أن مطعمه Osteria Francescana باقي في مكانه في إيطاليا.

لم يكن رد فعل الايطاليين لخبر انتقال الشيف مفاجئا، فالشيف ماسيمو Massimo Bottura يمثل للسكان المحللين ما يمثله Colosseum لروما، حيث افتتح ماسيمو مطعمه Osteria Francescana في عام 1995 في مودينا، وهو الأن رمز الطهي لأكثر من 180.000 شخص في رومانيا إيطاليا، وهي المدينة التي اشتهرت بالسيارات السريعة والخل البلسميك.

يقاتل الكثيرين يوميا للحصول على مقعد من بين 35 مقعد في مطعم ماسيمو، الذي يعتبر واحد من أفضل 50 مطعم في العالم، كما يتلقى المطعم 120 طلب للحجز المسبق بشكل يومي.

لكن في إيطاليا التي اشتهرت بأفضل الطهاة والأطباق، ما المميز في الشيف ماسيمو بوتيرا ؟

الشيف ماسيمو بوتيرا

الشيف ماسيمو الذي يبلغ من العمر 52 عاما، استطاع أن يقدم على الخطوة التي لم يتحلى غيره من الطهاة بالشجاعة للقيام بها، وهي إعادة ابتكار المطبخ الإيطالي الكلاسيكي.

لمسة فنية في أطباق الشيف ماسيمو بوتيرا

صدر الحمام

علق أحد الزوار على أطباق ماسيمو قائلا: رغم أن ماسيمو يرى أن أطباقه تقليدية، الا أن أطباق ماسيمو بها جاذبية يمكن تميزها عن بعد 10 أميال، ففي رأي زوار المطعم، أن ماسيمو أعطى الرقي للطعام الإيطالي الكلاسيكي، حيث جعل منه فن ينضم الى الفنون الإيطالية الأخرى في الموسيقى والأدب والفلسفة.

أشهر الأطباق التي أعاد ابتكارها الشيف ماسيمو هو طبق ريجيانو بارميجيانو Parmigiano Reggiano، الذي حوله بلمسته الفنية الى سطح صلب من الخارج، وحشوة شهية من الداخل، كما هناك أيضا طبق المعكرونة والفاصوليا، الذي حوله الى تحفة فنية من الكريمة متعددة الطبقات مع اللحم المقدد والهندباء الحمراء، كريم الفول، البارميزان التي تقطع الى قطع صغيرة مثل المعكرونة والروز ماري.

أطباق الشيف ماسيمو بوتيرا تجمع التراث وتربطه بالمستقبل

صرح ماسيمو أنه من الصعب أن تكون شيف بارع في موطن البيتزا واللازانيا، حيث يواجه الطاهي تحدي في الحفاظ على تقاليد الطهي، وابتكار الجديد في نفس الوقت، وهذا ما نفعله في اوستريا من البحث دائما على وجهة نظر جديدة في العالم.

 لا شيء يوقف الشيف الإيطالي عن تحقيق النجاح

تارت الليمون

رغم تحقيق الشيف ماسيمو الكثير من النجاح في مطعمه الإيطالي، الا أنه لا يكتفي بهذا النجاح أبدا، ففي معرض ميلانو خلال شهر يونيو الماضي، قدم الشيف ما تبقى من الأطباق التي تم اعدادها في قاعة طعام لأشخاص بلا مأوى، كما أنه أطلق العام الماضي كتاب يحتوي على 50 وصفة أطلق عليه Never Trust a Skinny Italian Chef، هذا الى جانب قصص من حياته اليومية.

المصدر

 

اترك رد