عناصر فاشلة في تاريخ قائمة ماكدونالدز

عناصر فاشلة في تاريخ قائمة ماكدونالدز

- ‎فيمعلومات

لا شك أن تقديم عنصر جديد من الوجبات السريعة في العالم ليس بالأمر السهل الذي يعتمد على علم دقيق،  فيمكنك أن تقوم بالتخطيط، وتجري اختبارات ميدانية، وتقوم بالتسويق لهذا العنصر في العالم ولكن لن تجد طريقة لتحدد بها في نهاية المطاف هل ستحقق مبيعات أم لا حتى تطرح العنصر للجمهور

وماكدونالدز اكبر سلسلة للبرجر في أمريكا، عندما يطلقون عنصر جديد على قائمتهم يتم دفع هذا العنصر مع ضجة كبيرة ليتأكدوا أن خبر العنصر الجديد قد علم به كل الناس، لذا فإن هذا العنصر عندما يفشل يكون الفشل ذريع ومحرج، عندما يضع ماكدونالدز قائمة في أغلب المواقع الخاصة به، فإن السلسلة تختبر بشكل مستمر العنصر الجديد وعادة في عدد قليل من الأسواق المحلية، في محاولة الحصول على فكرة عن كيفية تقبل العنصر على المستوى الوطني، وعناصر كثيرة مثل الدجاج المشوي، وكورن دوج ماك ناجتس، وشطيرة سمك السلور، لم تتعدى القائمة المحلية ثم ذهبت إلى غير عودة بعد فشلها،  لذا فان سلسلة  ماكدونالدز العالمية تعتبر أكثر ميلا للمغامرة، وأحيانا ما تلاقي عناصرها الجديدة النجاح، واحيانا أخرى لا، وإليك أشهر العناصر التي لم تلاقي نجاح كبير في تاريخ قائمة ماكدونالدز 

الحجم السوبر يعتبر من العناصر الغير ناجحة في قائمة ماكدونالدز

سوبر سيز بطاطس

في منتصف عام 1990 أطلق ماكدونالدز حملة تتيح للعملاء الحصول على وجبة اكبر بإضافة رسوم زيادة على الوجبة ولفترة تم تسويق الفكرة، وفي جميع أنحاء العالم زاد العملاء طلبهم وكذلك السعرات الحرارية التي يتناولوها،  وبعد عرض فيلم وثائقي يظهر مخاطر تناول الوجبات السريعة بشكل عام، نزل معدل الطلب على الوجبات بحجم اكبر مما أدى بالشركة إلى سحبها من القائمة عام 2004

2-ماك لوبستر من العناصر الفاشلة في قائمة ماكدونالدز

ماك لوبيستر

أنتجت الشركة اللوبستر بشكل لفائف الهوت دوج خلال الصيف عندما كانت أسعاره منخفضة نوعا ما ولكنها لم تطابق مع عملاء ماكدونالدز، حيث تم بيع الشطيرة بستة دولارات بعيد عن أي تكاليف خاصة

3- مايتي وينجز فشل في أن يصبح جزء من قائمة ماكدونالذز

مايتي وينجز

اشترت السلسلة خمسين مليون باوند من الأجنحة مع خطة لوضعها على القائمة، حيث كانوا يأملون أن يجعلوها عنصر دائم،  ولكن الأمور لم تسير كما كان مخطط لها، فالبيع لم يتم وترك ماكدونالدز مع 10 مليون باوند من الأجنحة غير المباعة، ويرجع الفشل إلى السعر المحدد لها وكمية البهارات الكثيرة بها، وشكلها لذا اضطرت العديد من الفروع إلى بيعها ب60 سنت وذلك للتخلص من المخزون المتاح لديها منها.

4- أرش ديلوكس يعد من العناصر الفاشلة في قائمة ماكدونالدز

أرتش دوليكس

صرف ماكدونالدز الكثير على حملة الدعاية لارش ديلوكس في عام 1996 أكثر من أي عنصر فردي في القائمة حيث تحملت الشركة أكثر من 150 مليون دولار لتسويق ارش ديلوكس، وهو عبارة عن شطيرة من ربع حبة بطاطا مع إضافة الخس واللحم المقدد وصلصة الخردل والمايونيز، وكانت حملة الإعلانات غير تقليدية حيث ظهر الأطفال وهم ينظرون للبرجر ويقولون نحن لا نعلم ما هو الجديد في هذا البرجر! وعندما لم تلاقي الحملة نجاح تم تغيير الإعلان إلى شكل الحفلات ولعب البلياردو

5-ماك أفريقيا يعد من العناصر الفاشلة في قائمة ماكدونالدز

ماك أفريقيا

على مر السنوات أطلق ماكدونالدز العديد من العناصر في مواقع مختلفة في جميع أنحاء العالم، البعض منها لاقى نجاحا كبيرا وفي عام 2002 أطلقوا أسوا  عنصر جديد على القائمة في تاريخ ماكدونالدز شطيرة ماك أفريقيا والتي تتكون من لحم البقر والخضروات وصدرت الشطيرة في النرويج، خلال فترة أسوأ المجاعات في جنوب أفريقيا لذا فشلت الحملة وأزال ماكدونالدز العنصر من القائمة، ووضع صندوق تبرعات  لدعم  إغاثة ضحايا المجاعة في أفريقيا

6-هولا برجر يعد من العناصر الفاشلة في قائمة ماكدونالدز

برجر قائمة ماكدونالدز

هولا برجر احد أفكار مالك ماكدونالدز راي كروك في عام 1960، حيث اعتقد انه يقدم برجر خالي من اللحوم يتكون من الاناناس المشوي مع الجبن في خبز، حيث كان يرى انه سيكون الخيار الامثل للكاثوليك الذين يمتنعون عن أكل اللحوم خلال الصوم، وبالرغم من شهرة هذا البرجر إلا انه لم يلاقي نجاح كبير ولم يستمر على قائمة ماكدونالدز.

أقرأ أيضًا: ماكدونالدز تكشف عن مطعمها المستقبلي في نيويورك

المصدر

 

اترك رد