ديمة الشريف تُصدر أول كتاب لها للطبخ بعنوان ميراث في صحن

ديمة الشريف تُصدر أول كتاب لها للطبخ بعنوان ميراث في صحن

- ‎فيبيانات صحفية

500 صفحة تُبحـر في تاريخ الثقافة والمأكولات الفلسطينية.. ديمة الشريف تُصدر أول كتاب لها للطبخ بعنوان “ميراث في صحن” Plated  Heirlooms

ميراث في صحن

11 يناير 2016 – دبي، الإمارات العربية المتحدة

أصدرت الشيف والكاتبة المعروفة ديمة الشريف، التي تعيش في دولة الإمارات العربية المتحدة، أول كتاب لها للطبخ بعد طول انتظار بعنوان “ميراث في صحن” Plated Heirlooms. ويتجوّل الكتاب الذي يتألف من 500 صفحة في أروقة فلسطين – موطن ديمة – ويسبر أغوار التاريخ الغني لمطبخها عبر أجيال من فنون الطهي الفلسطيني.

وبينما ترعرعت ديمة كجزء من الشتات الفلسطيني في الأردن، كانت مُحاطة دائماً بالأطعمة ذات النوعية العالية. لقد كانت عائلتها تملك أول وأكبر مزارع للحمضيات في الأردن، لتعرف ديمة تماماً، ومنذ نعومة أظافرها، مدى أهمية المكونات عالية الجودة في تحضير المأكولات. وهي تُـدين بالفضل إلى والدتها وجدّتيها في جعلها تُــؤمن أن الطعام الجيد يعتبر عنصراً ضرورياً للحياة الهنيئة. لكنّه كان بمثابة درس في الحياة لم يؤجّج أحاسيس ديمة حتى أصبحت أماً بنفسها، لتُدرك بينما تُقيم في بلد أجنبي، مدى اشتياقها للطبخات التي كانت عائلتها تحضّرها في المنزل.

إلا أن ديمة قد صنعت من هذا الشغف مهنة حقيقية لتصبح طاهية متخصصة، ولكن أكثر ما أحبّــته، من خلال رحلتها مع الطبخ ومشاركة وصفات عائلتها، كان شعورها العميق بقوة ارتباط هذا المطبخ بالتراث والثقافة العامة الفلسطينية.

وتقول ديمة الشريف: “بالنسبة لي، يُعــبّر مطبخنا عن ثقافتنا الفلسطينية و جميع نواحى حياتنا، متأثراً بصورة جوهرية بمدى تقــديرنا للأرض وعطائها من المحاصيل. إن فلسطين بأرضها الخصبة، وتاريخها الغني والعريق، تعكس ثقافة الطبخ فيها ذلك تماماً. فهناك احترام للطعام، حيث لا يُهدر منه شيء أبداً، كما يمكنك مثلا معرفة أصل عائلة ما من مكونات طبق المسخّن الذي تحضّره”.

واستغرقت ديمة ثلاث سنوات من البحث والتحضير لتأليف الكتاب، وأبحرت في ذكريات الطفولة التي قضتها في المطبخ مع جدّتيها ووالدتها، ومع أفراد أسرتها وعائلتها الكبيرة، وأيضاً مع الأصدقاء وزملائها في حياتها المهنية من أجل إعداد الوصفات الأصيلة للمأكولات الفلسطينية. ويتضمن الكتاب ما يزيد عن 250 وصفة، كانت ديمة قد اختبرتها جميعها للتأكد من دقتها.

واستلهمت كل وصفة أيضاً من قصص وحكايا عائلية، تنسج فيما بينها تاريخاً حافلاً وتنوّعاً جغرفياً وثقافياً من فلسطين. وقد تحققت ديمة بدقة متناهية من صحة جميع القصص التي يسردها الكتاب، مع تضمين دلالات مرجعية لها.

وعبر ثمانية فصول، تستكشف ديمة أوجه المطبخ الفلسطيني التقليدي، وأساليب الطبخ، علاوة على عدد من المكونات الفلسطينية الأصيلة والفريدة من نوعها. وهناك قسم مخصص بالكامل لشجرة الزيتون وثمارها، في حين أن الفصل الأكثر شمولية في الكتاب يُسلط الضوء على عادات تحضير وحفظ المونة. وتصف لفظة “مونة”أسرار تخليل أو تخزين الأطعمة الموسمية لاستخدامها خلال الأشهر التي لا تتوفر فيها، أو كما هو الحال في فلسطين، لضمان توافر الطعام أثناء الفترات العصيبة.

وتُضيف ديمة: “إن المطبخ الفلسطيني هو الأقل شهرة من بين جميع مدارس الطبخ بدول الشرق الأوسط. لقد عانى من الاحتلال والشتات منذ عشرات السنين، فضلاً عن اقتلاع أشجار الزيتون، والتدمير الشامل للمزارع. ومع ذلك، سيبقى المطبخ الفلسطيني والثقافة الوطنية دائماً في قلوب شعبنا أينما كانوا، ميراث يتناقله الأجيال”.

سيتوفر كتاب “ميراث في صحن” Plated Heirlooms في جميع المكتبات الرئيسية بدولة الإمارات العربية المتحدة  خلال شهر فبرايرالمقبل. هذا وسيباع الكتاب حصرياَ في “سوق المزارعين على الشرفة” The Farmers Market on The Terrace  والذي يقام كل يوم جمعة في الباي أفنيو، منطة الخليج التجاري. كما ويمكن طلب  الكتاب عبر هذا  الرابط .

اترك رد