عادات رمضانية: مشروب السوبيا في المدينة

عادات رمضانية: مشروب السوبيا في المدينة

- ‎فيتقارير

مشروب السوبيا

تعتبر السوبيا من المشروبات الرمضانية الشعبية في السعودية وخاصة المنطقة الغربية ودائمًا ما تذكرنا بالنفحات الرمضانية التي ننتظرها كل عام، وغالبا لا تخلو موائد الإفطار في المنطقة الغربية في رمضان من هذا المشروب المنعش والمرطب. والسوبيا هي شراب يختلط فيه الهال بالشعير والقرفة، ويعتبر “صالح الخشة” هو أشهر صانعي هذا المشروب في المدينة المنورة، والذي يمزج الشعير الذهبي مع السكر الناعم والقرفة والهيل اللذان يمنحان هذا المشروب رائحته المميزة.

وقد عُرفت السوبيا لأول مرة في عصر المماليك، حيث تم صنعها في أوقات الشدة حين كان بيت المال لا يكفي المحتاجين فكانت حصة الفرد من الدقيق تقل وتزيد السمن والسكر والأرز وكانت الهند تبعث الجزية جوز هند وتوابل، وهنا تمت لأول مرة صناعة السوبيا، ثم بعد ذلك تطورت وأصبح يتم صنعها بعدة طرق.

 

صنع مشروب السوبيا

شعير السوبية

ويقول “صالح” أن أساس السوبيا هو الشعير الذي يتم طحنة ثم يتم عجنه بالماء قبل أن يقوم بتصفيته من خلال قماش بفتحات دقيقة في وعاء فخاري عميق، ويضيف أن ما يجعل السوبيا التي يصنعها مميزة هو أنه يكيل المقادير بيده وليس باستخدام موازين أو مقاييس.

ويقوم “صالح” بإضافة الهيل والقرفة إلى الخليط الذي تم تصفيته في الوعاء الفخاري حتى تندمج النكهات، وبعد أن يصبح المشروب جاهز يقوم “صالح” بصبّه في أوعية فخارية صغيرة مليئة بالثلج جاهزة للشرب تفوح منها رائحة البهارات الرائعة.

ويشتهر محل “صالح الخشة” في المدينة بين معظم سكانها، فهو يقدم لهم هذا المشروب الساحر الذي يبرّد حرارة الصيف خاصةً في رمضان منذ عقود. وغالباً ما ستجد الزحام بعد الإفطار أمام المحل للزبائن الذين يتوافدون من كل مكان لشرب سوبيا الخشة.

 

المصدر

مصادر الصور: 1، 2

اترك رد