زوجان يدفعان فاتورة إحدى الزبائن لسبب غريب

زوجان يدفعان فاتورة إحدى الزبائن لسبب غريب

- ‎فيأخبار

زوجان يدفعان فاتورة مطعم مبلغها 60 يورو لمجموعة من الفتيات يجلسون في الطاولة المجاورة لهما، وذلك لأنهم لم يشكلوا أي إزعاج لهما ولم يكن صوتهم عالياً، إذ فضل الزوجان أن يبقيا مجهولي الهوية لدى الفتيات.

ومن بين هؤلاء الفتيات، ليزا ماكونيل، 25 عاماً، كانت قد أنهت وجبتها في بار باستا باربيكان مع اثنتين من صديقاتها، إذ كانوا على وشك دفع فاتورتهم، ولكن المفاجأة كانت عندما أخبرهم أحد عاملي المطعم بأن زبوناً آخر قد دفع الفاتورة لهم. حيث قالت ماكونيل لبلاي ماوث هيرالد، حينها: “لقد غادرنا المكان ونحن مندهشين لما حدث معنا، لم نصدق ما قاله لنا إحدى العاملين، اعتقدنا بأنها مجرد مزحة، ففاتورتنا تجاوزت 60 يورو، وظننا أيضاً بأنه سيقبض علينا إذا غادرنا دون أن ندفع.”

فاتورة

ورفض العامل أن يكشف عن هوية الزوجين، ولكن حينما غادرت الفتيات المطعم، اقتربت منهم المرأة التي كانت تجلس إلى الطاولة المجاورة لهم وأخبرتهم بأن زوجها كان قد دفع عنهم الفاتورة، لأنه استمتع حين رأى ثلاث نساء يتناولون وجباتهم دون إزعاج أحد، حيث لم يتحدثوا بصوت عالٍ أيضاً، بل احترموا الزبائن الآخرين.

باستا بابريكان بار

وبعد مغادرة المطعم، قررت ليزا أن تتواصل مع الزوجين لتشكرهم بطريقتها المناسبة، وطلبت من بلاي ماوث هيراد المساعدة. وبعدها توصلت السيدة مع هيرالد وقالت: “لا نريد أي أحد أن يعرف من نحن، ولكن وجدنا ذلك جميلاً بأنهم حاولوا أن يصلوا إلينا. بالحقيقة، السبب وراء دفع الفاتورة هو بأننا اصطحبنا أطفالنا معنا إلى المطعم، وكنا قلقين بشأن الكلام الذي يستخدمه الزبائن الآخرين، تخوفنا بأن يكون هناك أي كلام مسيء أو بذيء في حديثهم.”

وأضافت الزوجة: “سأطلب من الفتيات أن يفعلوا ما فعلناه لشخص آخر في المستقبل”، وأخبرت ليزا هيرالد: “إن هذا العمل اللطيف استعاد إيماني بالإنسانية.”

 

المصدر

اترك رد