ماذا تعرف عن تاريخ صناعة النودلز

ماذا تعرف عن تاريخ صناعة النودلز

- ‎فيمعلومات

مؤخرًا قام الدكتور “جورج سولت” -الذي يعمل في جامعة نيويورك– بمناقشة تاريخ صناعة النودلز وتطورها عبر التاريخ، وقد تتبع تطور النودلز عبر التاريخ من كونها غذاء لعامة الناس حتى أصبحت أيقونة الثقافة اليابانية والتي انتشرت حول العالم.

 

يرجع أصل صناعة النودلز إلى الصين وليس اليابان

صناعة النودلز

يتم صنع النودلز باستخدام سائل يُطلق عليه kansui -وهو مزيج من صودا الخبيز والماء الذي يعطي النودلز قوامها المطاطي ولونها الأصفر المميز- بالإضافة إلى مرق اللحم. وقد يظن البعض أن أصل النودلز يرجع إلى اليابان إلا أن هذا غير صحيح، حيث يرجع أصل النودلز إلى الصين، ولكن هناك خلاف على كيفية انتقال النودلز من الصين إلى اليابان بهذا الشكل.

يرجع تاريخ صناعة النودلز لوقت ما في الفترة ما بين القرن السابع عشر حتى القرن العشرين، ويعتبر “شو شونسي” هو أول من حاول تأسيس صناعة النودلز في اليابان، بعد أن قام بجلب الوصفة معه عندما هرب من حكم المانشو في الصين ليكون مستشار “توكوغاوا ميتسوكوني”. وعلى الرغم من أن هذه القصة توضح تأثير الصين الهائل على الثقافة اليابانية في هذا الوقت، إلا أنه للأسف لا يوجد سجل تاريخي يؤرخ قيام “شو شونسي” بطهي النودلز لـ “توكوغاوا ميتسوكوني”.

وقد أوضح “جورج سولت” في محاضرته أن هناك نظرية أخرى قد توضح تاريخ صناعة النودلز، والتي تشير إلى أن صناعة النودلز في اليابان بدأت في مطعم Rai-Rai Ken في طوكيو والذي أنشأه وكيل جمارك كان يعمل في الحي الصيني في مدينة يوكوهاما اليابانية. وتم افتتاح هذا المطعم عام 1910، وكان المطعم يُوظف طهاة صينين والذين بدأوا بصنع نودلز كان يُطلق عليها shina soba، حيثshina  تعني الصين وsoba تشير للنودلز المستخدمة.

اشتهر طبق shina soba بين العمال بسبب سعره الزهيد وكونه طبق مُشبع، بالإضافة إلى أن إعداده لم يكن يستغرق الكثير من الوقت. وارتبط طبق shina soba ارتباط وثيق بالصين والتي كانت مهزومة من اليابان في ذلك الوقت في الحرب، وبعد تأسيس مطعم Nankin Senryo عام 1937 -نفس العام الذي غزت فيه اليابان مدينة نانجينغ- اشتهر هذا الطبق ما بين الطلبة الثائرون سياسيًا والجنود، وكان اسم المطعم يعني “الوردة” ولكنه  الكلمة كانت تشبه كلمة الاحتلال.

 

بيع النودلز كان من الممكن أن يؤدي إلى السجن

نودلز

تسببت الحرب العالمية الثانية في تناقص شعبية النودلز، فبسبب نقص الغذاء والمجاعة وضعت الحكومة قوانين صارمة فيما يخص الإمدادات الغذائية، وتم منع تحقيق أرباح من المطاعم أو عربات بيع الطعام منعًا باتًا حتى عام 1949. وحين تم تهريب بعض الطحين للسوق السوداء قام العديد من العاطلين في البلد بالعمل في تهريب النودلز، الأمر الذي كان من الممكن أن يتسبب في دخولهم السجن.

 

انتشار النودلز خارج اليابان

نودلز رامن

عندما ظهرت النودلز في الولايات المتحدة عام 1958 لم يكن يتم اعتبارها من الأطعمة زهيدة الثمن، وفي بداية السبعينات كان المنتج يستهدف النساء والأطفال من الطبقة المتوسطة.

بعد تحسن الحالة الاقتصادية بعد الحرب عادت النودلز للانتشار، وتم ربط النودلز بالثقافة اليابانية بشكل كبير خاصةً بعد غلق المطاعم الصينية التي قدمت النودلز منذ البداية لتحل محلها مطاعم أكبر وأكثر فخامة متخصصة فقط في بيع النودلز. وظهرت النودلز كبديل للمطبخ الأوروبي الذي كان منتشر في ذلك الوقت، وبسبب ارتباط النودلز بالعمال المحليين في اليابان أصبح تناول هذا الطبق يُثير الحنين إلى زمن كانت فيه اليابان تحاول النهوض.

 

80% من مطاعم النودلز في اليابان تعتبر أعمال تجارية صغيرة

Ramen

يرجع هذا لالتزام المُلاك بالتقاليد التي تتيح للموظفين افتتاح مطاعم خاصة بهم، ويقوموا أيضًا بإعطائهم الوصفات والنصائح اللازمة للنجاح بعد أن يتموا عام أو عامين من العمل في مطعم فرعي من خلال نظام يُعرف باسم noren wake.

 

المصدر

مصادر الصور: 2، 3، 4

اترك رد