خرافات تناول الطعام اليابانية

خرافات تناول الطعام اليابانية

- ‎فيمعلومات

هناك عدد من الخرافات المرتبطة بالمطبخ الياباني والتي يعتقد بصحتها الكثير من الأشخاص حول العالم وخاصةً الأمريكيون، ومن أشهر خرافات تناول الطعام في المطبخ الياباني هي الخرافات المتعلقة بتناول السوشي. ولكن الأمر يشمل العديد من الخرافات الأخرى، فهناك عدد من الأطعمة التي دارت حولها خرافات تناول الطعام اليابانية في جميع أنحاء الولايات المتحدة مثل مشروب لاتيه الماتشا في سلسلة ستاربكس، كعك الموتشي في سلسلة Trader Joe واللحم المقدد بنكهة صوص الترياكي والعديد من الأشياء الأخرى.

خرافات تناول الطعام اليابانية

على الرغم من أن العديد من خبراء تناول الطعام حاليًا يدركون الفرق ما بين العديد من المصطلحات الشهيرة في المطبخ الياباني، إلا هناك بعض المصطلحات أو العبارات التي يتم استخدامها بكثرة في غير موضعها مثل كلمة “أومامي” umami التي يتم ذكرها عادةً في مجلات الطهي، فالمعرفة التي اكتسبها الأمريكيون عن المطبخ الياباني قد تحتاج لبعض التعديل لتصحيح وفهم الفرق ما بين مفاهيم و خرافات تناول الطعام اليابانية.

وقد قام موقع businessinsider بعمل قائمة لبعض خرافات تناول الطعام اليابانية التي من الممكن أن تجعل محبي الثقافة اليابانية يتساءلون حول معتقداتهم، وقام بعض خبراء المطبخ الياباني بإبداء رأيهم مثل:

  • إليزيبث أندوه: وهي كاتبة قامت بكتابة 6 كتب عن طرق الطهي اليابانية منهم كاتبين حازا على جائزة IACP (الاتحاد الدولي لمحترفي الطهي)، وهما كتاب An Ocean of Flavors عام 1988، وكتاب Washoku عام 2005.
  • هيروكو شيمبو: مؤلف كتاب The Japanese Kitchen أي “المطبخ الياباني”، وكتاب Hiroko’s American Kitchen والحائز على جائزة IACP.

 

خرافات تناول الطعام اليابانية

 

يجب تناول سوشي النيجيري بعصيان الأكل

سوشي

توضح “إليزيبث أندوه” أن كلمة Nigiri تعني الشيء المضغوط، وهي تصف الطريقة التي يتم بها إعداد قطع الأرز المخصصة للسوشي. سوشي النيجيري يعتبر من الأنواع التي يتم تناولها بالأصابع وليس باستخدام عصيان الأكل، وعند تناولها يتم تغميس قطع السمك العلوية فقط في صلصة الصويا.

أضاف “هيروكو شيمبو” أنه عند الذهاب لمطاعم السوشي فمن الأفضل الجلوس على طاولة التقديم الأمامية وليس طاولة جانبية مخصصة، حيث عند تناول الطعام على الطاولة الأمامية يكون الأرز دافئ والسمك بارد لتحقيق التوازن ما بين النكهات المميزة.

يتم إعداد قطع الأرز للسوشي بعناية ورفق، لذا فإذا تم التقاط السوشي بعصيان الأكل من الممكن أن يتفتت ويُحدث فوضى لذا فمن الأفضل تناوله بيدك.

 

إحداث صوت أثناء التهام النودلز هو رمز للتقدير ويتم تشجيعه

نودلز

توضح “إليزيبث أندوه” أن إحداث صوت أثناء التهام النودلز شيء محبب ومعتاد في المجتمع الياباني ولكن لا يتم تشجيعه.

أما “هيروكو شيمبو” فأوضح أن إحداث صوت أثناء التهام النودلز أمر عادي، ويقوم به الرجال أكثر من النساء. ففي الثقافة اليابانية يتم تقدير كل أنواع الوجبات، وشكل الوجبة المقدمة من العناصر المهم حيث يجب أن يكون نظيف وعملي، حينها يتم تناول الطعام بسرعة خاصةً النودلز حين تكون ما تزال دافئة وغنية بالنكهات اللذيذة، فعند بقاء النودلز مدة طويلة في المرق تصبح طرية وغير شهية.

 

صلصلة الصويا ذات اللون الفاتح بها نسبة ملح أقل من صلصة الصويا الداكنة

صلصة الصويا

توضح “إليزيبث أندوه” أن صلصة الصويا ذات اللون الفاتح يُطلق عليها في اليابان اسم usukuchi shoyu، وهي تحتوي على نسبة ملح أعلى من صلصة الصويا الداكنة.

ويوضح “هيروكو شيمبو” أن السبب في استخدام صلصة الصويا ذات اللون الفاتح في المطبخ الياباني هو جعل لون الطعام أفتح، وهي شائعة الاستخدام بمدينة كيوتو اليابانية والتي تعتبر مركز للطعام الياباني وحيث ظهرت أفضل الوجبات اليابانية.

 

أنواع السوشي هي سوشي maki، سوشي nigiri أو السوشي الملفوف يدويًا فقط

sushi

تشير “إليزيبث أندوه” أن السوشي المنتشر حاليًا في الولايات المتحدة غالبًا ما يكون فقط سوشي maki أو سوشي nigiri فقط، وهما نوعين فقط من ضمن أنواع وأشكال كثيرة مختلفة من السوشي. هناك بعض مطاعم السوشي في أمريكا التي تُقدم نوع ثالث من السوشي يُدعى سوشي chirashiorbara، وهي كلمة تُشير إلى جمع عدد من المكونات المختلفة سويًا. وفي بعض الأحيان تقدم هذه المطاعم نوع يُدعى inarizushi، وهو عبارة عن توفو مقلي مخلوط مع أرز السوشي.

ويضيف “هيروكو شيمبو” أن هناك تشكيلة واسعة من السوشي، فهناك حوالي 47 محافظة في اليابان وكل محافظة تمتلك نوع مختلف ومميز من السوشي.

ومن أشهر أنواع السوشي هو سوشي maki بنوعيه الرفيع أو السميك، سوشي nigiri، سوشي chirashiorbara وهو عبارة عن أرز السوشي المخلوط مع المأكولات البحرية أو الخضروات، السوشي المُزين وهو عبارة عن أرز السوشي المُغطى بطبقة من المأكولات البحرية أو الخضروات، سوشي oshizushi وهو السوشي المضغوط، سوشي inarizushi وهو عبارة عن أرز السوشي المخلوط مع التوفو الرقيق المقلي.

 

الترياكي teriyaki هو نوع من أنواع صلصات النقع

الترياكي

من خرافات تناول الطعام اليابانية الشهيرة هي كون الترياكي نوع من أنواع صلصات النقع، ولكن توضح “إليزيبث أندوه” أن الترياكي teriyaki هو عملية تغليف الأطعمة بالصلصلة، فكلمة teri تعني لمعة أما yaki فتعني اللف بالحرارة.

ويقول “هيروكو شيمبو” أن في اليابان يتم عمل صلصة للنقع تُدعى yaun، وهي عبارة عن خليط من خل الأرز الياباني mirin مع صلصة الصويا وقطع من الفواكه الحمضية مثل فاكهة يوزو، فاكهة kabocu أو شرائح الليمون لتقليل حدة نكهة السمك، ويكون اسم خليط صلصة النقع هو yuanyaki أما عملية النقع والطهي فتدعى teriyaki. فعند طهي الأسماك المنقوعة في صلصة yuanyaki تأخذ الشكل اللامع، مما يُبرز نكهات ولون لحم الأسماك المستخدمة.

 

السوشي هو سمك غير مطهو

السوشي

تقول “إليزيبث أندوه” أن أشهر خرافات تناول الطعام اليابانية هي أن السوشي عبارة عن سمك غير مطهو، ولكن في حقيقة الأمر فإن كلمة سوشي تُطلق على أي طعام يحتوي على الأرز المخلوط بالخل، وهناك العديد من أنواع السوشي التي لا تحتوي على أي نوع من أنواع الأسماك سواء المطهوة أو غير المطهوة بالإضافة لأنواع السوشي النباتية.

يوضح “هيروكو شيمبو” أن سوشي النيجيري nigiri تم ابتكاره في طوكيو والتي كان يُطلق عليها Edo خلال القرن التاسع عشر، وفي هذه الأثناء لم يكن هناك ثلاجات لذا كان يتم عمل شرائح من السمك الطازج ومعالجتها. وكان يتم معالجة بعض قطع السمك عن طريق الخل والملح لإبقائها طازجة لأطول فترة ممكنة، وحين ظهر السوشي لأول مرة لم يكن يحتوي على أسماك غير مطهوة فكل العناصر كانت مُعالجة ومطهوة. وبعد الحرب بدأ استيراد الثلاجات من الولايات المتحدة، مما ساهم في تغيير طريقة تناول السوشي في اليابان.

 

اعتبار الأومامي نكهة

نكهات الأومامي

توضح “إليزيبث أندوه” أنه يمكن تعريف كلمة “أومامي” بالعديد من الطرق، فالمعني العلمي لكلمة “أومامي” هو حمض الجلوتاميك، وهو عنصر قابل للقياس وبعض الأطعمة تحتوي على نسب أعلى منه. أما المعنى لكلمة “أومامي” في عالم الطهي فهو النكهات المحتملة، ويمكن للطهاة الماهرين إبراز النكهات المختلفة حتى يستطيع الأشخاص الاستمتاع بكل النكهات الممكنة، فإضافة مكون يحتوي على نسبة مرتفعة من حمض الجلوتاميك لا يعني نكهة أفضل. وتُشكل درجة الحرارة ومدى التعرض لها عامل من العوامل المهمة في تنشيط النكهات الموجودة في أطعمة معينة.

ويؤكد “هيروكو شيمبو” هذا المعنى حيث يوضح بأن الأومامي ليست نكهة ولكنها الإحساس بالنكهة، وقد تكون جزء من الاستمتاع بأنواع معينة من النكهات، فهي تشير إلى الإحساس بقوام الطعام والنكهات الموجودة به.

 

شوربة الميسو من المقبلات

شوربة الميسو

تقول “إليزيبث أندوه” أن نمط تناول الوجبات يختلف من ثقافة لأخرى، ففي الثقافة اليابانية يتم تقديم نوع واحد من الشوربات بالإضافة لثلاث أطباق أساسية، وتكون الشوربة دائمًا جزء من نمط الوجبة. أما في الولايات المتحدة فاختيارات الوجبات متنوعة ولا تدخل الشوربات في النمط اليومي للوجبات، فما يتم تقديمه يعتمد على مدى رسمية الوجبة. في اليابان عادةً ما ستجد الشوربة على صينية التقديم، وأغلب الأشخاص يتناولون كل الأطعمة في نفس وقت تناولهم الشوربة.

ويُضيف “هيروكو شيمبو” أن شوربة الميسو تعتبر من الأصناف الرئيسية في الوجبات اليابانية، ويمكن تقديمها في الوجبات اليومية الرسمية أو غير الرسمية. في الوجبات اليومية يتم تقديم كل الأصناف في نفس الوقت حيث يتم تقديم طبق الشوربة، طبق الأرز، طبق من الخضروات المشوية مع طبق توفو حيث الشوربة جزء من الوجبة كاملة. أما في المطاعم الفاخرة فيتم تقديم شوربة الميسو والأرز في نهاية الوجبة، وهي إشارة للزبائن على انتهاء الأصناف المقدمة. وفي مطاعم السوشي يقوم الزبائن بطلب شوربة الميسو بعد الانتهاء من الوجبة للشعور بالدفء بعد تناول السمك البارد أو غير المطهو.

 

المصدر

اترك رد