التمر.. ملك المائدة الرمضانية

التمر.. ملك المائدة الرمضانية

- ‎فيتقارير

dates

تعتبر التمور هي أساس كل الموائد في رمضان بمختلف أشكالها وطرق صنعها، ويحرص الناس على شراء أفضل أنواع التمر مثل تمور المدينة المنورة التي تتميز بمذاقها الرائع وفوائدها المتعددة. وعند زيارتك للمدينة ستجد النخيل يحيط بها ويلفها لتظهر سيمفونية من اللون الأخضر الذي يشبه قبة المسجد النبوي الشريف، وقد كانت المدينة تعرف قديماً باسم “وادي ذي نخل بين حرتين” لوفرة أشجار النخيل بها. ويوجد بالمدينة أكثر من 70 نوع من التمر، وهذا التمر هو ما أعطى للمدينة بركة ونفحة خاصة حيث جاء ذكره في السيرة النبوية.

 

التمور في المدينة

التمور في المدينة

ومن أشهر أنواع التمور في المدينة هو تمر العجوة، وهو أجود أنواع التمور في المدينة وأغلاها، ويتم بيعه في سوق وسط المدينة في مزادات يتهافت عليها التجار وغير التجار.

وهناك أنواع من تمر العجوة تختلف على حسب جودتها، ولكن سعر تمر العجوة غير محدد حيث يختلف سعره حسب المزاد. وينتشر نخيل العجوة بكثرة في المدينة حتى أن بعض المنازل تقوم بزراعة نخل العجوة الخاص بها على حسب المساحة المتوفرة، بالإضافة إلى أنه تم زراعة مساحات شاسعة من هذا النخل تصل لمنطقة القصيم.

وقد منحت السيرة النبوية للعجوة جزء كبير من شهرتها، وساهم أبناء المدينة المنورة في ازدياد شهرتها. لذا يقبل الحجاج والمعتمرين على شراء تمر العجوة بكميات كبيرة كهدايا لأقاربهم عند عودتهم إلى ديارهم، ويتراوح سعر الكيلو منها ما بين 70 إلى 120 ريال سعودي حسب جودة الثمرة وكبر حجمها وصلابتها.

ويقال إن تمور العجوة هي دواء لكل داء، حيث تشفي من السحر وعدد من الأمراض حيث يقول الرسول الكريم في الحديث المتفق عليه “من تصبّح بسبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سم ولا سحر”.

 

المصدر

مصادر الصور: 1، 2

اترك رد