أصل أشهر سلاسل الأطعمة حول العالم

أصل أشهر سلاسل الأطعمة حول العالم

- ‎فيمعلومات

أن تأسيس شركة ليس بالأمر السهل على أي رجل أعمال مبتدئ، وقد يكون افتتاح مطعم واحد من الأعمال الأكثر تحديًا للجميع. على الرغم من أنه قد يكون من صعب التصديق إلا أن أكبر سلاسل الأطعمة في البلاد بدأت من مطعم صغير، وكل سلسلة لها قصة مدهشة تحكي عن أصلها وكيفية وصولها لهذه المكانة. لذا ولتعريفنا على أصل أشهر سلاسل الأطعمة في العالم قام موقع thedailymeal بعمل قائمة لأصل أشهر 16 سلسة مطاعم عالمية.

 

أصل أشهر سلاسل الأطعمة حول العالم

 

سلسلة ماكدونالدز

ماكدونالدز من سلاسل الأطعمة

في عام 1940 قام الأخوان “ماك” و”ديك ماكدونالد” بإدارة مطعم والدهم الذي كان افتتحه قبل ذلك بثلاث أعوام بمدينة مونروفيا في كاليفورنيا، والذي كان يُقدم قائمة طعام مكونة من 25 صنف، وقد قاموا بنقل موقع المطعم شرقًا إلى سان برناردينو. بعد ثماني سنوات أدرك الأخوان أن البرجر هو الصنف الأكثر مبيعًا على القائمة، لذا قاموا بتبسيط القائمة والعملية بأكملها. حيث تم تفكيك أصناف القائمة لعدة عناصر رئيسية وهي البرجر، البرجر بالجبن، البطاطس المقلية، الحليب المخفوق، المشروبات الغازية وفطيرة التفاح. وأصبح كل شيء بالمطعم يعمل بنظام الخدمة الذاتية، وأصبح المطبخ يعمل كخط تجميع للمكونات، وكانت هذه الخطوة ثورية في ذلك الوقت.

بعد أربع سنوات قرر الأخوان أنه يجب الحصول على مبنى جديد للحفاظ على تدفق الأرباح، وللحصول على أقصى قدر من الكفاءة والربحية المحتملة قاموا باستئجار مهندس معماري معروف، وقاموا بالتخطيط لما يجب أن يكون عليه المطعم الجديد مثل البلاط الأحمر والأبيض، الفولاذ المقاوم للصدأ، الزجاج، أنوار النيون المضيئة وقوسين ضخمين يتم إضاءتهم بالنيون الأصفر أُطلق عليم “الأقواس الذهبية”. بدأ الأخوان ببيع حقوق الامتياز وهم في مرحلة التصميم، وعلى الرغم من أنه تم ذكر الأخوين ماكدونالد بكونهم محدودي التفكير إلا أنهم كانوا سابقين لعصرهم في هذا المجال، حيث قاموا بوضع مخططات للسلسلة كما نعرفها اليوم.

في عام 1954 دخلت بائع الآلات صنع الحليب المخفوق “راي كروك” في الصورة، بعد أن لاحظ أن سلسلة ماكدونالدز قد اشترت ثمانية الآلات من التي يقوم ببيعها لمطاعمهم، وقد اُعجب بما رآه حين قام بزيارتهم. حينها أقنع الأخوين ببيع الشركة له وبدأ خطة للتوسع في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وفي عام 1959 كان هناك 34 مطعم وبحلول العام الذي يليه أصبح عدد المطاعم 102، واليوم تعتبر السلسلة من أكبر سلاسل الأطعمة في العالم.

 

سلسلة ستاربكس

ستاربكس

أسس سلسلة ستاربكس في عام 1971 ثلاثة أصدقاء كانوا قد اجتمعوا في جامعة سان فرانسيسكو، وكان الموقع الأول في سياتل يبيع فقط حبوب البن المحمصة الكاملة ولا يقوم بصنع القهوة. نمت شعبية الشركة على مدى السنوات القليلة اللاحقة، وبدأت في تقديم القهوة والإسبريسو، وفي الوقت الذي قام فيه الموظف السابق “هوارد شولتز” بشرائها عام 1987 كانت السلسلة تملك ستة فروع. وقد اعتمد “هوارد” برنامج للتوسع السريع، وعندما تحولت الشركة إلى شركة مساهمة عام 1992 كانت السلسلة تملك 140 فرع، وبلغت عائدات مبلغ 73.5 مليون دولار (حوالي 274.85 مليون ريال سعودي) في مقابل 1.3 مليون دولار (حوالي 4.86 مليون ريال سعودي) عام 1987، وفي عام 2014 بلغت إجمالي إيرادات السلسلة 16.45 مليار دولار (حوالي 61.51 مليار ريال سعودي).

 

سلسلة صب واي

صب واي

على الرغم من أن سلسلة صب واي اليوم تعتبر من أكبر سلاسل الأطعمة في العالم إلا أنها بدأت عملها كمطعم متواضع للسندوتشات، وكان قد افتتح هذا المطعم عام 1965 شخص يُدعى “فريد ديلوكا” -وكان يبلغ من العمر 17 عام آنذاك- وصديق العائلة “بيتر باك” بمدينة بريدجبورت في ولاية كونيتيكت. وكان المطعم آنذاك يُدعى Pete’s Super Submarines وتم تغير الاسم إلى صب واي عام 1968، ومع قيام المؤسسين ببناء نظام لبيع حقوق الامتياز بدأوا بتأسيس شركة مالكة وأطلقوا عليها Doctor’s Associates Inc أي “شركة الأطباء”، وتم إطلاق هذا الاسم عليها لأن “بيتر باك” كان حاصلًا على درجة الدكتوراه في الفيزياء وكان “فريد ديلوكا” يأمل في الذهاب إلى كلية الطب.

 

سلسلة برجر كينج

برجر كينج

قام بتأسيس الفرع الأول لسلسة برجر كينج شخص يُدعى “كيث كرامر” وعم زوجته “ماثيو بيرنز” بمدينة جاكسونفيل في فلوريدا عام 1953، حيث كانوا قد قاموا بزيارة مطعم صغير بمدينة سان برناردينو يُدعى ماكدونالدز كان يبيع البرجر، البطاطس المقلية والحليب المخفوق في زمن بيع قياسي. لذا قاموا بشراء شوايات جديدة يمكنها طهي 12 قطعة برجر في وقت واحد وافتتحوا مطعم للبرجر اسموه Insta-Broiler، وكان الاسم الأساسي للمطعم هو Insta-Burger King ولكن تم إزالة كلمة Insta بعد أن فشلت الشركة في عام 1959. بعد ذلك قام بشراء الشركة أصحاب حق الامتياز من ميامي “جيمس ماكلمور” و”ديفيد إجيرتون”، وقاموا بالتوسع إلى 250 فرع قبل حلول عام 1967 بعدها تم بيع الشركة لشركة Pillsbury.

 

سلسلة ويندي Wendy’s

وينديز

أسس “ديف توماس” سلسلة ويندي، وكان “ديف” قد بدأ بالعمل في المطاعم عندما كان يبلغ من العمر 12 عام، وبعد أن خدم في الحرب الكورية أصبح رئيس الطهاة في مطعم Hobby House بمدينة فورت واين في إنديانا، والذي تحول بسرعة إلى حق امتياز لسلسلة مطاعم كنتاكي بعد أن أصر الكولونيل هارلند ساندرز -صاحب سلسلة كنتاكي- على شراءه. بعد ذلك أصبح “ديف” والكولونيل أصدقاء، وفي منتصف الستينات أرسلت الإدارة المالكة لحقوق الامتياز بمدينة فورت واين “ديف” لإدارة 4 مطاعم فاشلة لسلسة كنتاكي يملكونها بمدينة كولومبوس في أوهايو.

بحلول عام 1968 كانت تلك الفروع تعمل بشكل جيد، وقام “ديف” ببيع أسهمه في هذه الفروع إلى “هارلند ساندرز” بأكثر من 1.5 مليون دولار (حوالي 5.61 مليون ريال سعودي)، واستخدم المال لفتح مطعم خاص به متخصص في بيع البرجر. وقام بتسميته على اسم ابنته البالغة من العمر 8 سنوات “ميليندا لو” والتي كانوا يلقبونها “ويندي”، وتم افتتاح الفرع الأول بمدينة كولومبوس في 15 نوفمبر عام 1969.

 

سلسلة تاكو بيل

taco bell

قصة تاكو بيل بدأت بافتتاح شخص يُدعى “غلين بيل” عربة لبيع الهوت دوج تُدعى Bell’s Drive-In في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا عام 1946، وكان عمره في ذلك الوقت 23 عام. بعد ذلك بأربع سنوات قام بافتتاح عربة لبيع البرجر تُدعى Bell’s Hamburgers في الحي اللاتيني في سان برناردينو، حينها لاحظ أن المطعم المكسيكي Mitla Cafe الموجود في الجهة المقابلة من الشارع يجذب طوابير طويلة من الزبائن الذين يريدون شراء التاكو.

خلال العامين اللاحقين كان “غلين” يتناول العشاء في هذا المطعم باستمرار، وكان يحاول معرفة وصفة قشرة التاكو المقرمشة. مع الوقت أصبح “غلين” صديق مُقرب لأصحاب المطعم، والذين أروه كيفية صنع قشرة التاكو المقرمشة. في بداية عام 1952 قام “غلين” بافتتاح عربة خاصة لبيع التاكو، وأطلق عليها اسم Taco-Tia.

اشتهرت عربة Taco-Tia للتاكو جدًا، لذا فخلال السنوات اللاحقة قام “غلين” بشراء عدة عربات أخرى لبيع التاكو منها أربع عربات أطلق عليها El Taco. في عام 1962 قام “غلين” ببيع مطعمة وقتها وافتتح أول مطعم تاكو بيل بمدينة داوني في كاليفورنيا، وخلال عامين كان قد باع أول حق امتياز للسلسلة، وبحلول 1967 اشتهرت السلسة وأصبح هناك 100 فرع جديد.

 

سلسلة دنكن دونتس

دنكن دونتس

افتتح “ويليام روزنبرج” أول مطعم له بمدينة كوينسي في ماساتشوستس عام 1948، وأطلق عليه Open Kettle، وفي العام الذي يليه قام بتغيير الاسم إلى Kettle Donuts، وفي عام 1950 قام بتغير الاسم للاسم الذي نعرفه اليوم وهو Dunkin’ Donuts دانكن دونتس. أستوحى “ويليام” فكرة مطعمه لبيع الدونات والقهوة من عمله كبائع للطعام في مواقع البناء والمصانع، حيث لاحظ زيادة الإقبال على شراء الدونات والقهوة. حقق دانكن دونتس عند افتتاحه نجاح ساحق، وخلال خمس سنوات بدأ عدد من المستثمرين طلب شراء حق الامتياز، ومع مرور الوقت أصبحت سلسلة دانكن دونتس من أشهر سلاسل الأطعمة في العالم.

 

سلسلة شيك فيل أي Chick-fil-A

شيك فيل أي

بدأت قصة سلسلة شيك فيل أي Chick-fil-A عام 1946 عندما افتتح مؤسسها “صامويل ترويت كاثي” -الذي توفى عن عمر يناهز 93 عام في نوفمبر 2014-مطعم في ضواحي أتلانتا يُدعى Dwarf House (هذا الفرع ما زال مفتوحًا تحت اسم Chick-fil-A Dwarf House ). بعد ذلك بعدة سنوات قام “صامويل” بشراء مقلاة الضغط التي اكتشف أن تستغرق وقت أقل لقلي الدجاج، وقام يتغير الاسم لما نعرفه اليوم “شيك فيل أي”، وفي عام 1967 قام بافتتاح أول مطعم متخصص في بيع سندوتشات الدجاج ولا يُقدم أي منتجات من لحوم البقر في مركز تسوق جرينبريار في أتلانتا.

 

سلسلة بيتزا هت

بيتزا هت

بدأت سلسلة بيتزا هت كمطعم بيتزا متواضع، بعد أن قام الأخوان “دان” و”فرانك كارني” باقتراض 600 دولار (حوالي 2244 ريال سعودي) من والدتهم لافتتاح مطعم بيتزا قريب من جامعة ولاية ويتشيتا في 31 مايو عام 1958، وقاموا بهذا الأمر بناء على اقتراح من وكيل عقارات محلي كان يريد تأجير حانة وأقنعهم أن مطعم للبيتزا سيكون فكرة جديدة ومبتكرة بالمنطقة.

لم يكن أيًا من الأخوان يملك خبرة في إدارة المطاعم، ولكنهم سرعان ما تعلموا ونجحوا في إدارة أعمالهم وتوسيعها. وتم افتتاح أول فرع حاصل على حق امتياز في مدينة توبيكا في كانساس عام 1959، ثم تم افتتاح فرع أخر حاصل على حق امتياز في منطقة Aggieville والذي أصبح أول سلاسل الأطعمة التي تقوم بتقديم خدمة التوصيل، الأمر الذي أحدث ثورة في الصناعة مما أدى إلى نجاح أكبر وافتتاح 4000 فرع عبر البلاد حتى الوقت الذي باع فيه الإخوان كارني شركتهم لشركة بيبسي عام 1977. ومازال الأخوان كارني على قيد الحياة، واليوم يملك “فرانك كارني” حق امتياز لسلسة بابا جونز للبيتزا.

 

سلسلة بانيرا بريد Panera Bread

مخبز بنيرا

تملك سلسلة بانيرا بريد واحد من أكثر تاريخ الشركات إثارة للاهتمام، ففي عام 1993 قام مخبز ومقهى Au Bon Pain -الذي أسسه “رون شيس” عام 1981-بشراء شركة الخُبز سانت لويس والتي كانت تملك 20 مخبز مجهز بمقهى في منطقة سانت لويس. وقد كانت هذه المخابز ناجحة جدًا، لذا ففي عام 1999 قرر “رون” أن يقوم ببيع Au Bon Pain وتكريس كل موارده لشركة الخبز في سانت لويس وأطلق عليها اسم بانيرا بريد. لا يزال “رون” يعمل في منصب الرئيس التنفيذي للشركة حتى يومنا هذا، ومن الواضح أن سلسلة بانيرا ناجحة جدا في أيامها الأولى حتى أن الشركة الأم باعت نفسها لتكريس كل مواردها لتنمية السلسلة.

 

سلسلة كنتاكي

كنتاكي

قصة سلسلة كنتاكي هي قصة نجاح “هارلند ساندرز” منذ البداية، فبعد أن قضى طفولة صعبة بمدينة Henryville في إنديانا -التي تقع على حدود ولاية كنتاكي-ترك منزله عندما كان يبلغ من العمر 13 عام وعمل في العديد من الوظائف، وفي عام 1930 -عندما كان يبلغ من العمر 40 عام- قام “هارلند” بشراء محطة توزيع غاز بمدينة كنتاكي وتحويلها لمطعم. وحققت الأصناف التي كان يُقدمها نجاح باهر مما مكنه من التوسع لمكان أكبر في الجهة المقابلة من الشارع، وبحلول عام 1937 كان قد قام بتوسيع المطعم ليستطيع استقبال حتى 142 زبون بالإضافة لافتتاحه فندق صغير واسماه Sanders Court & Café. بمرور الوقت أصبح “هارلند ساندرز” شخصية محلية مشهورة بعد أن قام المحافظ بمنحة اللقب الفخري “كولونيل”، بعد ذلك بدأ “هارلند” بارتداء زي الكولونيل.

بعد أن تم إنشاء طريق سريعة أضرت بشركته باع “هارلند” جميع ممتلكاته وبدأ ببيع وصفته للدجاج المقلي إلى المطاعم، مما أتاح لهم استخدام اسمه وسمعته الحسنة في الترويج للمنتج، وخلال فترة قصيرة اعتمدت كل المطاعم التي تقوم ببيع المنتج اسم كنتاكي فرايد تشيكن، وفي عام 1963 كانت السلسلة قد تحولت إلى واحدة من أكبر سلاسل الأطعمة السريعة في البلاد.

 

سلسلة دومينوز

دومينوز

تأسست سلسلة دومينوز بيتزا عام 1960 بمدينة يبسيلانتي في ميشيغان قرب جامعة ميشيغان الشرقية، وقام بتأسيسها الاخوان “توم” و”جيمس موناغان”. وقد قاموا بدفع مبلغ 1400 دولار (حوالي 5235 ريال سعودي) مقابل شراء مطعم بيتزا يُدعى DomiNick’s، وبعد ثماني شهور بدأ “توم” بإدارة العمل بمفردة لأن “جيمس” لم يُرد ترك وظيفته كساعي بريد.

قضى توم السنوات القليلة اللاحقة في تنمية الأعمال، وقام بافتتاح موقعين قريبين عام 1965. يكمن سر نجاح الشركة في وقت مبكر لنوع مبتكر من صناديق البيتزا المربعة المعزولة التي اخترعها “توم”، والتي كان من الممكن أن يتم تكديسها بدون سحق البيتزا. رفض المالك الأصلي لاسم DomiNick’s السماح لـ “توم” باستخدام الاسم في المواقع الجديدة، لذا قام “توم” بتغيره قليلًا بناء على اقتراح الموظف وأطلق عليه “دومينوز بيتزا”. وتم بيع أول حق امتياز في عام 1967، وبحلول عام 1978 كان هناك 200 موقع لسلسلة دومينوز، والآن فهي تعتبر واحدة من أشهر سلاسل الأطعمة في العالم.

 

سلسلة سونيك للبيع للسيارات Sonic Drive-In

سونيك

بعد عودة مؤسس السلسلة “تروي سيمث” من الحرب العالمية الثانية وجد عمل كبائع للحليب، وبعد ذلك عمل في توزيع الخبز بسبب كون أرغفة الخبز أخف وزنًأ من زجاجات الحليب. استخدم “تروي” الأموال التي اقتصدها لشراء مقهى صغير بمدينة شوني في أوكلاهوما، وأطلق عليه Cottage Café. في عام 1953 باع “تروي” المقهى لشراء عربة مشروبات تُدعى Top Hat والتي كانت ملحقة بمنزل صغير، وقام “تروي” بتحويل المنزل لمطعم ستيك أملًا في زيادة ربحية عربة المشروبات. إلا أن أرباح “تروي” قد زادت بسبب عربة المشروبات التي كان يُقدم فيها البرجر والهوت دوج إلى جانب المشروبات، لذا قام بإغلاق مطعم الستيك.

كان بإمكان الزبائن إيقاف سيارتهم في أي مكان والمشي للعربة لطلب ما يريدونه، ولكن بعد زيارة “تروي” لمطعم Louisiana drive-in حيث كان يمكن للزبائن الطلب وهم بداخل السيارة أتته فكرة التغيير. لذا قام بتركيب أجهزة اتصال داخلي توصل عربة المشروبات بمكان إيقاف السيارات، وأصبح بإمكان الزبائن الطلب من السيارة مما ضاعف أرباحه ثلاث أضعاف. وقد جذبت الفكرة نظر رجل الأعمال “شارلز بابي”، والذي قام بالتفاوض مع “تروي” لافتتاح أول فرع حاصل على حق امتياز عام 1956، وفي عام 1959 تم تغيير الاسم إلى سونيك.

 

سلسلة شبوتل

شبوتل

أسس سلسلة شبوتل الطاهي “ستيف إليس”، والذي كان قد تخرج من معهد الطبخ الأمريكي عام 1993. وقد أستلهم فكرته من التاكو والبوريتو اللذان كان قد اكتشفهما في سان فرانسيسكو أثناء عمله لدى الطاهي “جيرمايه تاور”، لذا اقترض مبلغ 85000 دولار (حوالي 317857 ريال سعودي) من والدته وقام بافتتاح أول فرع من فروع شبوتل في محل كان يُستخدم لبيع الآيس كريم بجوار حرم جامعة دنفر.

كانت خطة “ستيف” هي بيع 100 بوريتو في اليوم حتى يحقق ربح، ولكن بعد شهر واحد كان يبيع 1000 بوريتو في اليوم الواحد. حينها أدرك “ستيف” أنه يجب عليه تنمية هذا النجاح، لذا قام باقتراض مبلغ من والده بالإضافة لقرض لإدارة الأعمال الصغيرة وتخلي عن فكرته الأصلية لفتح مطعم للمأكولات الراقية وركز على التوسع، وقام بافتتاح مطعمه الثاني في عام 1995 ثم مطعم ثالث بعد ذلك بوقت قصير.

 

سلسلة هارديز/ كارل جونيور Carl’s Jr

هارديز

سلسلة هارديز/ كارل جونيور Carl’s Jr هما سلسلتين مختلفتين تمامًا، ولكنهم ينتميان لنفس الشركة الأم CKE للمطاعم منذ عام 1997.

قام بتأسيس سلسلة هارديز شخص يُدعى “ويلبر هاردي” بمدينة غرينفيل في كارولاينا الشمالية عام 1960، ولقد كان “ويلبر” رجل أعمال ناجح ولكنه كان مقامر. في عام 1961 وبعد عام ناجح في المطعم قام “ويلبر” بمشاركة رجلي الأعمال “جيمس كارسون جاردنر” و”ليونارد راولس” للمساعدة في التوسع بالمطعم، وبعد افتتاح فرع ثاني ناجح فقد “ويلبر” حصته المُسيطرة في الشركة في لعبة ورق، لذا قرر بيع باقي حصته لهم على الفور. توسعت السلسلة بعد ذلك بسرعة، وتم طرح أسهمها للاكتتاب العام في عام 1963. وترك “جيمس جاردنر” السلسلة عندما تم انتخابه لمجلس النواب الأمريكي عام 1966.

أما سلسلة كارل جونيور Carl’s Jr فقد بدأت عملها في لوس أنجلوس كعربة لبيع الهوت دوج عام 1941، وقد أسسها شخص يُدعى “كارل كارشر” كان يعمل كبائع لعربة توصيل خبز عندما كان يبلغ من العمر 24 عام بمشاركة زوجته “مارجريت”، وتوسع “كارل” حتى أصبح يملك 5 مطاعم للمشويات أطلق عليها Carl’s Drive-In Barbeque. في عام 1956 قام “كارل” بافتتاح مطعمين أصغر للبرجر في مدينتي بري وآناهايم في كاليفورنيا، وأطلق عليهم Carl’s Jr لأنهم أصغر حجمًا من المطعم الأصلي.

حازت كلًا من السلسلتين نصيبها من النجاح، وأصبح هارديز من سلاسل الأطعمة الرئيسية في جنوب ووسط غرب الولايات المتحدة، أما سلسلة Carl’s Jr فأصبحت من أشهر سلسل الأطعمة في الغرب.

بحلول منتصف التسعينات أصبحت هارديز رابع أكبر سلاسل الأطعمة السريعة على مستوى الولايات المتحدة حيث كانت تملك 2500 مطعم، حيث اتبعت السلسلة استراتيجية مبتكرة لافتتاح فروع بالمدن الصغيرة -التي أهملتها سلاسل الأطعمة الكبرى مثل ماكدونالدز- وهو ما أتى ثماره للسلسلة. لذا فقد قامت الشركة الأم CKE للمطاعم التي كانت تملك سلسلة Carl’s Jr آنذاك بانتهاز الفرصة وشراء سلسلة هارديز لتوسيع وجودها في الشرق، وتمت عملية الشراء عام 1997 مقابل مبلغ 327 مليون دولار (حوالي 1226.25 مليون ريال سعودي).

 

المصدر

اترك رد