ماذا يتناول الناس في كوبا

ماذا يتناول الناس في كوبا

- ‎فيأخبار, معلومات

خضروات

إذا كان كل ما تعرفة عن الطعام الكوبي هو شطيرة اللحم والجبن فأنت لا تعرفه جيداً، فشوارع هافانا لا يباع بها شطائر اللحم والجبن المصنوعة في خبز الباجيت فهذا اختراع أمريكي، بل على العكس فعادات الطعام هناك يؤثر عليها حسن التدبير بسبب الندرة التي تميز الزراعة العضوية في البلاد إلى عادات الإنترنت المجنونة.

ولنعرف المزيد عن عادات الأكل الأساسية في كوبا تحدثنا إلى الطاهي “دوجلاس رودريجز”، وهو مولود في ولاية ميامي لأبوين من المهاجرين الكوبين وكان قد زار كوبا حوالي عشر مرات منذ 2013 في رحلات كدليل سياحي لفن الطهو. وهذه هي ملاحظاته عن الطعام الكوبي أذا كنت تنوى زيارة كوبا قريباً.

يتم تناول الفاصوليا السوداء مع كل شيء

فاصوليا سوداء

حيث أن الفاصوليا السوداء كالصلصة بالنسبة للطعام الكوبي، فيتم تناولها كطبق جانبي مطهوة بجانب كل الأكلات. ومن طرق التحضير الشهيرة الأخرى: الفاصوليا السوداء المقلية، شوربة الفاصوليا السوداء الغليظة، أو مطهوة مع الأرز كإشارة على الدمج ما بين الثقافة الأفريقية والأوروبية.

أهم مكونات التتبيلات هي الثوم، المردقوش، والبرتقال الحامض

البرتقال الحامض

وهذه المكونات موجودة تقريباً في حوالي 90% من الطعام الكوبي، على الرغم من أن البرتقال الحامض نادراً ما يكون موجود بالولايات المتحدة ولكنة يتم زراعته في كل مكان بكوبا. والمردقوش يعطى الأطباق الكوبية المذاق المميز الطعم الحار، أما الثوم فيتم بيعة بكثرة في شكل إكليل. ويشار لمزيج الثوم، المردقوش، والبرتقال الحامض باسم “mojo”، وهو ما يعادل صلصة الشواء الكوبية ويعتبر إضافة تقليدية إلى أي طبق.

الزراعة العضوية من الضرورات

الزراعة العضوية

نقص الأسمدة في الفترة التي كانت فيها كوبا معزولة عن العالم، جعلهم يصبحوا رواد في مجال الزراعة العضوية. فستجد في كوبا بعض ألذ المنتجات في العالم، فالضرورة دفعت المزارعين لإتقان التقنيات الزراعية القديمة بدلاً من استحداث الكيماويات.

الأرز هو ثاني أهم الأساسيات ويتم زراعته في جميع أنحاء البلاد

أنواع الأرز

هناك حوالي 20 طريقة كلاسيكية كوبية مختلفة لتحضير الأرز، ولكن أكثر الطرق تحضيراً هي الأرز الأبيض أو الأصفر السادة المطهو على البخار ومنكهة بنوع من أنواع البهارات يطلق علية مسحوق أشيوت.

دعم الحكومة للمواد الغذائية لا يزال موجودة

الدعم الحكومى

حيث تحصل كل أسرة شهرياً على كتيب به طوابع دعم الطعام، وهذا هو السائد منذ عام 1960. ولكن هذه الأيام يحتوي الكتيب فقط على طوابع دعم لمنتجات مثل الأرز، الخضروات، البطاطس، الخبز، البيض، وكمية صغيرة من اللحم المنخفض الجودة. واعتماداً على مستوى ثراء العائلة، تقوم بعض العائلات بدعم مستلزماتهم من السوق السوداء أو المنتجات من المزارع المحلية القريبة.

تتوافر المأكولات البحرية أحياناً

مأكولات بحرية

قامت الحكومة في كوبا بمنع مطعم للمأكولات البحرية مطل على رصيف صيد من تقديمها، خوفاً من بيع المأكولات البحرية في السوق السوداء. ولكنها سمحت لمطاعم أخرى بتقديم المأكولات البحرية. وأكثر أنواع المأكولات البحرية انتشارا هو سمك النهاش الأحمر سواء كان مقلى، مطهو على البخار، مشوي، أو مدخن. ولكننا قد نجد الزبائن يطلبون سمك الهامور، أسماك مرلينية، جراد البحر الشوكي، والروبيان الذي تقوم الحكومة بزراعته.

لحم البقر يعتبر سلعة نادرة

لحم البقر

عندما توقفت روسيا من دعم كوبا مادياً في التسعينات، أدى ذلك إلى عصر ندرة في الطعام يشير له السكان المحليين باسم “الفترة الخاصة”. ففي خلال هذه الفترة بدأت الماشية في الاختفاء أو يتم قتلها خطأ بطريقة مريبة، مما أدى لتناقص تعداد الماشية من 10 أبقار لكل فرد لبقرة واحدة لكل 100 فرد. مما دفع الحكومة لفرض عقوبات شديدة على الجرائم المتعلقة بالماشية، وأصبحت عقوبة قتل الماشية أشد من عقوبة القتل. ولكن المتبقي من الماشية كان هزيل، وكانت لحوم البقر المستوردة رديئة النوعية بنفس القدر بسبب الممارسات الصحية الغامضة بطول سلسلة التوريد. واليوم فإن أشهر الأطباق المحضرة بلحم البقر هو طبق ropa vieja مما يعنى الملابس القديمة، وهو عبارة عن يخنة مطهوة ببطء أكسبها شكلها الغامض هذا الاسم.

المطاعم غير الحكومية هي مشاريع جديدة

مطبخ مطعم

ففي عام 2010 خففت الحكومة القيود على الأعمال التجارية، مما مهد الطريق لرواد أعمال في مجال الطهو والذين قام بفتح مطاعمهم الخاصة والتي سميت ” paladares”.  ومعظم هذه المطاعم تملكها عائلات ويرعى إدارة الأعمال بعض الكوبين الأغنياء. على الرغم من أن هذه المطاعم ناشئة، ألا أن المشهد مليء بالمطاعم الطموحة تقدم كلاً من الأطعمة المحلية والمأكولات الأجنبية الأكثر غرابة.

الطعام في المنطقة الشرقية مختلف عن الطعام المقدم في هافانا

كوبا الشرقية

إذا توجهت شرق كاماغوى للمنطقة التي يطلق عليها كوبا الشرقية، ستجد أن الطعام يتميز بزيادة استخدام منتجات جوز الهند من زيت وحليب، قلوب النخيل، والكاكاو.

كوبا هي من قام باختراع شطيرة sloppy Joe

شطيرة سلوبى جو

تم تطوير شطيرة sloppy Joe حتى تكون مناسبة في المدارس، ولكن يعود في الأصل لعام 1930 عندما تم تقديمة في هافانا. حيث قام صانع الشطيرة بتقديم شطيرة البيكاديلى الكوبية المصنوعة من اللحم المفروم، حب الفلفل الأخضر المخلل، والزيتون والتي تم تصديره لأمريكا ليظهر في مقهى يدعى “سيلفر سليبر Silver Slipper ” ثم أعيد تسميته في نهاية المطاف لـ sloppy Joe وتم أضافة الكاتشب دون المكونات الكوبية. ويمكن لزائري كوبا العثور على نسخة أصلية من الشطيرة في هافانا.

المصدر

مصادر الصور: 2، 3، 4، 5، 7، 8، 10، 11

 

اترك رد