سلسلة شيك فيل أي تتفوق على كنتاكي

سلسلة شيك فيل أي تتفوق على كنتاكي

- ‎فيأخبار

fried chicken

تتصدر سلسلة شيك فيل أي Chick-fil-A المبيعات الآن في الولايات المتحدة متجاوزة عملاق الصناعة سلسلة كنتاكي، حيث وصلت مبيعات السلسلة لثلاث أضعاف مبيعات سلسلة كنتاكي. فطبقاً لموقع QSR magazine فأن في عام 2014 كان متوسط مبيعات سلسلة شيك فيل أي حوالي 3.1 مليون دولار (حوالي 11.62 مليون ريال سعودي) للمطعم وهو أعلى معدل وصلت له سلسلة وجبات سريعة في الولايات المتحدة في الفترة الماضية، وفي المقابل حققت كنتاكي مبيعات قدرت بمبلغ 960000 دولار (حوالي 3.6 مليون ريال سعودي) فقط للمطعم.

 

ريادة مطاعم سلسلة شيك فيل أي

ساندوتش سلسلة شيك فيل أي

وطبقاً لبعض المحللين فأن السبب في ريادة شيك فيل أي هو الطعام المتميز وخدمة العملاء ذات المستوى الراقي، حيث تحصل السلسلة باستمرار على المرتبة الأولى في الاستطلاعات التي يتم إجرائها على خدمة العملاء بالمطاعم، فغالباً ما يشيد العملاء بمستوى النظافة في المطاعم، الخدمة السريعة والمريحة والموظفين الذين يعملون بجد.

نجاح مطاعم سلسلة شيك فيل أي يرجع جانب منه إلى نموذج الأعمال الدقيق في السلسلة، حيث تقبل الشركة فقط 0.4% من طلبات الحصول على الامتياز التي تُقدم لها، فهي من أكثر السلاسل انتقائية في هذه الصناعة، ولا يحصل أو يملك المشغلون على أي حقوق ملكية في عملهم ويمكنهم فقط افتتاح مطعم واحد.

وقد صرح ” كيفين هوتشمان” -المدير التسويقي لسلسلة كنتاكي-لموقع Business Insider أنه لا يوافق بالضرورة على طريقة عملهم ولكنه يعتقد أنهم يميلون لإيجاد ملاك للامتياز أكثر تحفظاً، حيث يمكنهم التأكد من إتباع الإجراءات بدقة، وهو يعتقد أن هذه ميزة تنافسية بالنسبة لهم ولكنه غير متأكد ما إذا كانت هذه الميزة ستصلح في سلسلة كنتاكي. وتتبع شيك فيل أي نهج لا يتطرق للمواضيع السياسية على الرغم من تشجيع السلسلة للمطاعم الحاصلة على حق الامتياز على المساهمة في مجتمعهم، بما في ذلك المساهمة في الكنائس المحلية وهي استراتيجية ساعدت في بناء قاعدة جماهيرية عريضة على مر السنين.

ومن الصعب تتبع ما يفرق العاملين بسلسلة شيك فيل أي عن العاملين بأي سلسلة أخرى حيث أن رواتبهم تكافأ رواتب العاملين في السلاسل الأخرى، إلا أن الشركة تعزو نجاحها إلى الاستثمار في تدريب الموظفين، ومع وجود موقع واحد فقط لكل امتياز وثقافة الشركة الراسخة فأن تدريب الموظفين يكون أكثر سهولة من سلاسل مثل كنتاكي.

 

سلسلة كنتاكي تسعى للتغيير

لوجو كنتاكي

يرتكز جزء كبير من عملية إعادة نشر (Re-Colonelization) سلاسل الدجاج الجديدة -وهي عملية تقوم فيها السلسلة بالتعهد علنياً للجمهور بالالتزام بالجودة التي تشمل إعادة تدريب الموظفين وضمان جديد لرضا المستهلك- على تعزيز خدمة العملاء، ويقول “كيفين” إن سلسلة العمليات تم تجاوزها وانتهاكها لفترة طويلة.

ففي العام الماضي تم إعادة تقييم مقالي الضغط في جميع أنحاء الولايات المتحدة، وأمضت السلسلة أكثر من 100,000 ساعة لإعادة تدريب أكثر من 20,000 موظف. وقامت سلسلة كنتاكي بعمل 43 مسيرة في أنحاء الولايات المتحدة، حضرها أكثر من 97٪ من مدراء المطاعم، بالإضافة إلى إقامة دورات تدريبية على المستوى المحلي في أمريكا في كل مطعم من مطاعم السلسلة.

وتقول سلسلة كنتاكي أن معيار جودة المذاق زاد بشكل كبير بفروعها العام الماضي، مما يعني أن عملية إعادة النشر Re-Colonelization فعالة، وليس فقط من خلال زيادة اهتمام العملاء ولكن أيضا بزيادة مستوى الرضا.

وتستخدم كنتاكي وسائل أكثر دقة لتعزيز أداء الموظفين وخدمة العملاء، والسلسلة في منتصف حملة لإعادة تصميم مطاعمها، حيث تم وضع خطط لإعادة تصميم 70% من المواقع في الولايات المتحدة أو 3000 مطعم خلال السنوات الثلاث المقبلة. حيث تردد أن المواقع التي تم إعادة تصميمها انخفض فيها معدل دوران العمالة وتم تشجيع مزيد من العمل في المطبخ حيث تم وضع علامات جديدة تشجع الموظفين على العمل، وتم وضع لوحات في المواقع المعاد تصميمها تشرح للعملاء من أين يأتي الدجاج المستخدم فضلاً عن الطاهي الذي قام بطهي الدجاج في المطبخ ذلك اليوم.

وترتكز معظم الابتكارات التقنية في السلسلة على الموظفين وليس للعملاء، حيث يوجد ابتكارات رقمية لمساعدة العاملين على جدولة فترات العمل (الورديات)، إعادة ملء المخزن وحتى رسومات بيانية لتوضيح المسافة للوصول للعمل لتشجيع الموظفين على وضع خطط للوقت.

وقال “كريس كالدويل” -المدير التنفيذي للمعلومات في كنتاكي-لموقع Business Insider بخصوص التطورات التقنية للعلامة التجارية أنهم بدأوا المبادرة الآن وهو يحاولون جعل الأمر أسهل لموظفيهم، وأن العمل في مطاعمهم ليس سهل فهم لا يملكون الوقت الكافي للأعمال الإدارية حيث أن عليهم إعداد الطعام الطازج.

وتعمل كنتاكي للتنافس مع سلسلة شيك فيل أي في الطعام المقدم، على الرغم من اعتراف “كيفين هوتشمان” بحصول سلسلة شيك فيل أي على درجة ممتازة على معيار المذاق، في حين تحاول سلسلة كنتاكي تحسين رضا العملاء بشكل مستمر من خلال عملية إعادة النشر.

ومع ذلك فهناك أحد المجالات التي لا تحاول فيها كنتاكي منافسة شيك فيل أي، حيث أنه في حين تحاول سلسلة شيك فيل أي تسويق نفسها بشكل متزايد على أنها سلسلة دجاج مقلي “صحي” مع تقديم خيارات مثل سلطة الكرنب وقطع الناجتس المشوية، تتمسك كنتاكي بأصولها وتراهن على نجاح الدجاج المقلي بالعظم. ويقول “كيفين” إنهم يقدمون دجاج مقلي ولا يصلح لأن يكون طعام صحي وأيضاً لا يمكن معاملته على أنه وجبة يومية، وأن عملائهم يدركون هذا الأمر بدون حاجة السلسلة لتوضيحه، وأنه من الخطأ القول إن هذا النوع من الطعام صحي.

ولكن لحسن حظ سلسلة كنتاكي فإن العملاء لا يقومون بعد السعرات الحرارية فهم يريدون طعام حقيقي وهو الأمر الذي تعتقد السلسلة أنها يمكن أن تقدمه، ومع حملة Colonel Sanders-centric التسويقية التي تركز على أطباق الطهي مثل الدجاج الحار من ناشفيل فإن كنتاكي تراهن على أصالة المدرسة القديمة لجذب العملاء للسلسلة. ويضيف “كيفين” أن بسبب حال العالم المتذبذب فإن الناس يبحثون عن الراحة في أي مكان يمكنهم العثور عليه، وأن هذا هو السبب في تزايد الطلب على الدجاج المقلي.

 

المصدر

مصادر الصور: 3

اترك رد