تو إيلينيكو مطعم يوناني لا يعتمد إلا على الأكل

تو إيلينيكو مطعم يوناني لا يعتمد إلا على الأكل

- ‎فيتقارير

«تو إيلينيكو».. مطعم يوناني لا يعتمد إلا على الأكل

من أبسط مطاعم أثينا وأكثرها تميزًا

تو إيلينيكو

من يزور العاصمة اليونانية أثينا قد يفاجئه إصرار أهلها على التغلب على مصاعب بلادهم الاقتصادية، بمزيد من الاندفاع وحب الحياة.

يبدو واضحا أن هناك متاجر قد أغلقت أبوابها، لكن المقاهي والمطاعم المنتشرة في الأحياء الشعبية أو المناطق الراقية لم تتأثر ولا تزال تضج بالحياة.

أما قلب المدينة والطرقات المتفرعة من ميدان «سينتاغما» فالضجيج والأُنس لا يخفتان حتى ساعة متأخرة من الليل، وهذه المناطق لا تركز على السياح بقدر ما تركز على زيارة أهل البلد.

مشاوي وبهارات يونانية

بعيدا عن وسط المدينة وبعد جولة حول مرفأ لأفخم اليخوت وقع اختيارنا على مطعم يوناني بسيط ومميز يقدم مأكولاته تحت إشراف ورقابة «الجدات»، وأطباقه تحوي على مشاوي بنكهات منوعة، والممبار، والمحاشي بخلطات تقليدية لا تجيد تحضيرها إلا الجدات في مطعم تو إيلينيكو To Elliniko ناهيك عن مختلف السلطات، حيث للباذنجان الزعامة وللبقلاوة قيادة لائحة الحلويات.

بعض المطاعم تركز على الديكورات الفخمة والمناظر الطبيعية التي تطل عليها، وصور المشاهير التي تزين الجدران، إلا أن مطعم «تو إيلينيكو» بالعاصمة اليونانية يركز على الأطباق التقليدية التي يقدمها، ولا يستخدم في تزيينه إلا المنتجات والبهارات التي يستعملها في أطباقه ويبيعها في المطعم، فترى علب زيت الزيتون، واللحوم المجففة والمدخنة ومنتجات الألبان والخضراوات والبهارات معروضة على الأرفف لتعطي نمطا جديدا للديكور غير العادي.

طبق يوناني

وبحسب مدير المطعم نيكولاس ميساريس، فإن شهرة المطعم تعود إلى خبرة الجدات اللاتي يقمن باستعمال وصفات لا يبحن بها لأحد.

وعلى المنتجات التي تستخدم في الأطباق، والتي يتمكن الزبون من معرفة مصدرها من خلال لوحة مزودة بأضواء تشير إلى مصدر كل منها.

تعود ملكية المطعم لأسرة من شمال اليونان من جزيرة سالونيك، توارثت إدارته ووصفاته وأطباقه. للمطعم ثلاثة أفرع فقط الأول بأثينا والثاني بقبرص والثالث وهو الأكبر بسالونيك.

تتوزع المقاعد والطاولات في المطعم بطريقة جميلة، وأجمل ما يميز الطاولات هي الصحف التي تغطيها بدلا من المفارش المصنوعة من القماش.

من أشهر أطباق المطعم طبق سمك الساردين واللحوم المشوية بالبهارات اليونانية، إضافة إلى المحاشي ومختلف أنواع الطاجن من دون أن ننسى السلطة اليونانية التي تعد سيدة المائدة، وتتميز بمذاق جبن الفيتا المالح.

وعلى الرغم من بساطة الديكور وورق الصحف على الطاولات، وبساطة الأواني العتيقة التي تقدم فيها المأكولات، فإن أصالة المطعم ونوعية الطعام الذي يقدم فيه تغلب على الديكور.

يشار إلى أن المطعم حائز على أكثر من 4 نجوم على موقع «تريب أدفايز»، وغالبية التقارير التي كتبها أناس عاديون زاروا المطعم إيجابية وتدعو إلى زيارته، والسبب يعود إلى الخدمة الجيدة والمذاق المميز.

 

المصدر

اترك رد