أشياء قد لا تعرفها عن كيكة الفواكه

أشياء قد لا تعرفها عن كيكة الفواكه

- ‎فيمعلومات

سواء كنت تُفضل تناول كيكة الفواكه أو أي نوع آخر من الكيك إلا أن كيكة الفواكه تظل من أكثر أنواع الكيك المُفضلة لدى الكثيرين، ولمعرفة المزيد عن كيكة الفواكه التي يرجع أصلها لمئات السنين قام موقع mentalfloss بعمل قائمة لبعض الأشياء التي قد لا نعرفها عن كيكة الفواكه.

 

يرجع أصل كيكة الفواكه لقبل عصر الرومان

 

كيكة الفواكه

كان الرومان يخلطون الصنوبر، عصيدة الشعير، حبوب الرمان، الزبيب والعسل لصنع نوع كيك أطلقوا عليه اسم satura، والذي يعتبر النسخة الأولى لكيك الفواكه المقدم في عصرنا الحالي.

 

أثر سعر السكر على انتشار هذه الكيكة

قطعة من كيكة الفواكه

لم تكن كيكة الفواكه معروفه على نطاق كبير حتى القرن السادس عشر، وفي مقال نُشر للكاتب “روبرت ستسيما” عام 2002 اعترض فيه على استغلال كيكة الفواكه لسعر السكر المنخفض الذي كان يتم جلبه إلى أوروبا من المستعمرات في القرن السادس عشر. حيث اكتشف البعض إمكانية حفظ الفاكهة عن طريق نقعها في السكر المُركز مما يؤدي لتركيز اللون والمذاق، لذا وبسبب وجود كمية كبيرة من الفواكه المسكرة التي كان يجب استغلالها ظهر هذا النوع من الكيك. وبحلول أوائل القرن التاسع عشر أصبحت كيكة الفواكه تحتوي على كمية كبيرة من الفواكه المسكرة مثل قشور الحمضيات، الأناناس، الخوخ، التمر، الكمثرى والكرز.

 

يتميز هذا النوع من الكيك بقوامه الكثيف

قوام كيكة الفواكه

أوضح الكاتب “روبرت ستسيما” أن هذا النوع من الكيك يتميز بقوام كثيف كالرصاص، وطبقًا لمؤشر Harper فإن نسبة متوسط كثافة الكيك لمتوسط كثافة خشب الماهوجني هو 1:1.

من الحقائق الطريفة التي ذُكرت في مؤشر Harper أن هناك قطعة من كيكة الفواكه كانت قد قُدمت في حفل زفاف قديم وهي حاليًا معروضة بمعرض في مسقط رأس رئيس الولايات المتحدة الأسبق “جروفر كليفلاند” بمنطقة Caldwell في نيو جيرسي منذ 106 عام.

 

كان كيك الفواكه يعتبر من أطعمة المناسبات للعائلة المالكة البريطانية

كيك فواكه بالمزاد

في العصر الفيكتوري في إنجلترا كان يتم تقديم كيك الفواكه في حفلات الزفاف، بالإضافة لتقديمها في حفلات الاحتفال بالعام الجديد وعدد من المناسبات الأخرى. وفي زفاف الملكة فيكتوريا من الأمير ألبرت تم تقديم كيك الخوخ من طبقة واحدة، ويُقال إنها انتظرت عام كامل لتتناول قطعة من كيك الفواكه الذي تم تقديمه في الاحتفال بمولدها لتُظهر مدى قدرتها على ضبط النفس.

أيضًا تم تقديم كيك الفواكه في حفل زفاف الأميرة ديانا من الأمير تشارلز، وقد اختارت “كيت ميدلتون” زوجة الأمير ويليام تقديم كيك الفواكه في زفافها في إشارة واضحة إلى حفل زفاف ديانا. وقد تم بيع قطعة من هذا الكيك بدار Julien’s للمزادات في بيفرلي هيلز العام الماضي بمبلغ 7500 دولار (حوالي 28125 ريال سعودي)، وقد قام نفس المكان قبل ذلك ببيع قطعة من كيكة زفاف الأميرة ديانا بحوالي 6000 دولار (حوالي 22500 ريال سعودي) وحينها كان عمر هذه القطعة من الكيك 27 عام.

 

يتميز هذا النوع من الكيك بطول العمر

كيك الفواكه

طبقًا لموقع Christian Science Monitor فإنه يمكن الاستمتاع بهذا النوع من الكيك بعد صنعه بـ 25 عام، مادام تم تخزينه في وعاء محكم الغلق. وفي عام 1983 نُشر مقال في صحيفة New York Times ادعى فيه الكاتب “روسل بيكر” أنه يملك شريحة من كيك فواكهه كان أعدها أحد أقربائه عام 1794 كهدية للرئيس “جورج واشنطن” في احتفالات العام الجديد. والتي أعادها “جورج واشنطن” للمُرسل مع رسالة أوضح فيها أنه من غير اللائق أن يقبل الرؤساء هدايا وزنها أكثر من 36 كيلو، على الرغم من أن قطرها كان لا يتجاوز 20 سم.

 

حول الكاتب ترومان كابوتي خبز كيكة الفواكه إلى قصة روائية

FRUITCAKE

في ديسمبر 1956 نشر الكاتب “ترومان كابوتي” قصة قصيرة بمجلة Mademoiselle بعنوان A Christmas Memory، وكانت القصة تدور حول اثنين من أبناء العم وهم طفل يُدعى “بادي” يبلغ من العمر 7 سنوات وامرأة في الستينات. حيث تبدأ القصة بالمرأة تنظر من النافذة في أحد أيام الشتاء الباردة وتقول إن هذا اليوم مناسب لصنع كيك الفواكه لتبدأ هي والطفل بإعداد المكونات اللازمة لإعداد الكيك لبعض الأصدقاء مثل الكرز، نبات الأترج، الزنجبيل، الفانيليا، الأناناس المسكر، الزبيب، المكسرات، الطحين، الزبدة، البيض والبهارات، حيث تدور كل هذه الأحداث في شكل سردي حواري ممتع حتى الانتهاء من صنع الكيك.

 

تم إرسال كيك الفواكه إلى الفضاء

كيكة الفواكه بالأناناس

تم إرسال كيك فواكه بالأناناس على متن مهمة الفضاء أبولو 11، وهي الآن معروضة في متحف Smithsonian Air and Space للطيران والفضاء في العاصمة واشنطن، حيث طبقًا للموقع الإلكتروني للمتحف فإن الكيك لم يتم تناولها أثناء البعثة وتم إعادتها إلى الأرض.

 

أصبحت كيكة الفواكه مثار للسخرية في الإجازات

كيك فواكه

العديد من الأشخاص الذين تلقوا هذه الكيكة كهدية قاموا بإعادة إهدائها خلال السنوات، وقد أوضح مقدم البرامج “جوني كارسون” في ديسمبر عام 1985 أن أسوأ هدية يمكن للشخص الحصول عليها في الأعياد هي كيكة الفواكه، وقد استهزأ بهذا النوع من الكيك وقال إنه يعتقد أن هناك واحدة فقط من هذا النوع يقوم الجميع بإعادة إهدائها.

 

كيكة الفواكه شهية أم لا

شرائح من كيك الفواكه

يعتقد أغلب الأشخاص أن مذاق كيكة الفواكه غير شهي، لذا وفي عام 1989 وبعد سنوات قليلة من تصريحات مقدم البرامج “جوني كارسون” قامت “دينا كلين” بكتابة مقال بجريدة New York Times بعنوان Just in Time, a Defense of Fruitcake أي “الوقت المناسب للدفاع عن كيكة الفواكه”، واقتبست فيه تصريحات “سيث جرينبيرج” -الذي يعمل في مخبز أسرته William Greenberg Jr. Desserts في مانهاتن- والذي أوضح أن المشكلة ليست في الكيك نفسه ولكن في نوعيه الفواكه المسكرة الرديئة التي يُصر الخبازين على استخدامها، وأضاف أنه إذا تم صنع هذه الكيكة باستخدام مكونات عالية الجودة تصبح ذات مذاق شهي مميز. وأكدت الكاتبة ” إريكا جانيك” تصريحات “سيث”، وأضافت أن الفواكه المسكرة تحتوي على ألوان غير طبيعية وأنه من الأفضل استخدام الفواكه الطبيعية المجففة.

 

مهرجان إلقاء كيك الفواكه GREAT FRUITCAKE TOSS

كيكة فواكه دائرية

يعتبر شهر ديسمبر الشهر العالمي لكيكة الفواكه، لذا وبعد انتهاء هذا الشهر يتم إقامة مهرجان GREAT FRUITCAKE TOSS في الثالث من يناير. حيث تقوم مدينة مانيتو سبرينغز في كولورادو بتنظيم هذا المهرجان منذ عام 1996، حيث يوضح المدير التنفيذي لغرفة التجارة بالمدينة “ليزلي لويس” أن هذا المهرجان بدأ عندما لاحظ مدير غرفة التجارة السابق “مايكل كارفيل” عدم رغبة السكان في تناول الكيك الذي حصلوا عليه خلال فترة الأعياد، وكانوا يقومون بالتبرع بها. ولم يتم إقامة هذا الحدث العامين السابقين بسبب ما يُسببه من هدر للموارد الغذائية، ولكن “ليزلي” يُشير إلى أن هناك مجموعات ترغب في عودة المهرجان مرة أخرى.

 

مدن تتنافس للحصول على لقب عاصمة كيكة الفواكه في العالم

في عام 2012 نشر راديو NPR قصة عن بلدة كلاكستون الصغيرة في جورجيا والتي يوجد بها مخبزين يُنتجان حوالي 2000 طن سنويًا من كيك الفواكه، وتُطلق البلدة على نفسها اسم عاصمة كيك الفواكه في العالم. وفي نفس الوقت لم تتوقف بلدة كورسيكانا في تكساس عن المطالبة بهذا اللقب، وقام السكان بكتابة اللقب على أكبر برج مياه بالمدينة.

 

سخرية مقدم البرامج جاي لينو من الكيك

جاي لينو

قام مقدم البرامج “جاي لينو” بالسخرية من كيكة الفواكه أكثر من مرة في مقدمة برنامجه مُصرحًا بأنها أسوأ طعام في العالم ولا تصلح إلا لبناء الجدران، مما أثار غضب “ماري روديسيل” المُلقبة بـ THE FRUITCAKE LADY أي “سيدة كيك الفواكه”. حيث أرسلت له خطاب أوضحت فيه مدى جهله وأنه يجب عليه تذوق الكيك الذي تقوم بإعداده، حينها أعجب “جاي لينو” بأسلوبها وقام بتعيينها كمستشارة رسمية في برنامجه The Tonight Show عام 2000.

 

الصلة ما بين “ماري روديسيل” والصحفي “ترومان كابوتي”

كيك

قبل أن تعمل “ماري روديسيل” كمستشارة ببرنامج “جاي لينو” قامت بنشر كتاب طهي يحتوي على مقاطع من ذكرياتها تحت اسم Fruitcake: Memories of Truman Capote and Sook، حيث أوضحت أن “ترومان” في صغره كان يعرفها باسم “العمة تيني” حين كان يعيش بمدينة مونروفيل في ألاباما، وكانت دائمًا ما توجه له النصيحة بطريقة حادة. وأضافت أن رواية A Christmas Memory ليست من نسج خيال المؤلف كليةً، حيث أن “ترومان” كانت تربطه علاقة قوية بإبنة عمه “سووك فالوك التي كانت تعمل كخبازة لكيك الفواكه.

 

أفضل صناع كيك الفواكه

قطعة كيك بالأناناس

أوضح الكاتب “روبرت ستسيما” أنه تذوق العديد من وصفات كيك الفواكه خلال تجواله، وأفضل وصفتين كان يقوم بصنعهم الرهبان. الوصفة الأولى قام “روبرت” بتذوقها بدير Abbey of Gethsemani بولاية كنتاكي، والثانية بدير Holy Cross بمنطقة Berryville بولاية فيرجينيا والتي كان يتم تغطيتها بالعسل. وفي تقرير ظهر عام 2012 بموقع washingtontimes أوضح أن رهبان دير Holy Cross يقومون ببيع حوالي 10000 كيكة فواكه سنويًا، حيث أمضوا سنوات في تطوير الوصفة التي كان يتم صنعها في الأساس باستخدام وصفات بيتي كروكر. ولتطوير الوصفة قام الرهبان بإضافة عدد من المكونات لوصفة بيتي كروكر الأصلية مثل الزبيب، الأناناس، المكسرات، الكرز، قطع من الليمون والبرتقال، جوزة الطيب، الفانيليا، الكمون وعدد من أنواع البهارات الأخرى.

 

المصدر

مصادر الصور: 4، 12، 13

اترك رد