كلاريدجز .. شاي لا بد منه

كلاريدجز .. شاي لا بد منه

- ‎فيتقارير

كلاريدجز .. شاي لا بد منه

150 عامًا على تقديم أفضل نوع إنجليزي

كلاريدجز

تقليد الشاي الإنجليزي لا يمكن أن يضاهيه أي تقليد آخر في بريطانيا، وفي الآونة الأخيرة تبنت هذا التقليد عدة مطاعم وفنادق في العاصمة لندن، ولكن تبقى هناك عناوين نخبوية لا تقبل المقارنة ولا تدخل حتى في صراع المنافسة مع الأماكن الأخرى التي تقدم الشاي الإنجليزي المعروف باسم Afternoon Tea أو 5 O’clock Tea نسبة لمنشأ الفكرة لتناول الإنجليز الشاي مع تشكيلة من الساندويتشات عند الساعة الخامسة بعد الظهر، وهذه هي الفترة التي تفصل الغداء عن العشاء، واستمر التقليد ولمعت أسماء محدودة ولا تتعدى عدد أصابع اليد في لندن تقدم هذا الشاي الإنجليزي التقليدي كما يجب وبكل ما فيه من كلاسيكية وجمالية.

كلاريدجز من بين الأفضل

ويبقى اسم كلاريدجز من بين أهم الأسماء التي يتداولها عشاق الشاي في لندن، وما يساعد الفندق على احتلال المرتبة الأولى في تقديم الشاي عصر كل يوم هو تصميم الفندق وتاريخه، عراقته وكلاسيكيته، ففي وقت أدخلت فيه عددت من التعديلات على طريقة تقديم الشاي الإنجليزي، حافظت فنادق على طراز كلاريدجز والريتز في لندن على الكلاسيكية المعهودة مع التشديد على النوعية والجو العام للمكان.
عندما تصل إلى «كلاريدجز» تستقبلك قاعة تقديم الشاي الواقعة في صدر البهو الرئيسي على أنغام البيانو والتشيللو، ولا يمكن إلا أن تلاحظ روعة الأواني والأكواب وحاويات السكر باللونين الأخضر الفاتح المقلم باللون الأبيض، وهذه هي علامة فارقة في كلاريدجز تعرف من خلالها أن الشاي فريد تماما مثل الأواني التي صممت خصيصا للفندق من قبل «بيرناردو».
لكلاريدجز باع طويل في تقديم الشاي الإنجليزي يمتد على مدى أكثر من 150 عاما من الحرفية والجودة، وعلى مر السنين أضيفت أنواع أخرى من الشاي ليصل عددها إلى أكثر من ثلاثين صنفا يتم اختيارها بعناية من سريلانكا والهند وأفريقيا والصين وحتى المملكة المتحدة.
وتتولى اختصاصية الشاي هنريتا لوفيل مهمة اختيار الشاي وتنسيقه مع الساندويتشات والنكهات الأخرى في الأطباق التي ترافقه.

ومن بين أنواع الشاي الفريدة التي تقدم في كلاريدجز الشاي الأبيض ومصدره أعالي جبال فيجي في أقاصي جنوب الصين، وهذا النوع من الشاي هو الأكثر شهرة وحائز أكبر عدد من الجوائز العالمية. بالإضافة إلى نوع آخر يستورد من مالاوي ولا يمكن أن تجده إلا في كلاريدجز.
ونوعية الشاي ليست هي الوحيدة سر نجاح الشاي الإنجليزي في كلايردجز، لأن هناك تركيزا قويا على تدريب العاملين والندل على كيفية غلي الشاي وتقديمه بحيث يتم تحديد وزن كمية الشاي قبل إحضاره إلى الطاولة، كما يجب أن يغلي الماء بحرارة معينة وتؤخذ بالحسبان عملية إضافة الشاي إلى الماء الساخن على الطاولة لتكون الخلطة ناجحة في كل مرة نسكب فيها الشاي.

وتقدم مع الشاي تشكيلة رائعة من الساندويتشات، ويمكنك الحصول على أي نوع تفضله منها من دون تحديد الكمية، وبعد الساندويتشات يأتي دور الحلويات المنمقة، فيصعب عليك أكلها من شدة حلاوة تصميمها وطريقة تقديمها، ولكن بالنهاية فهي مصنوعة لكي تؤكل لأن مذاقها لا يقل روعة عن شكلها.

وبحسب مارتن نيل الطاهي التنفيذي في كلاريدجز فيتم تحضير أكثر من 200 قطعة من كل نوع حلوى يوميا في مطبخ الفندق الذي يشبه خلية النحل، فحجمه كبير جدا والعاملون فيه منظمون بشكل لافت، فلا يتزاحم أحد على صنع أي شيء، وأجمل ما يمكن أن تراه هو الطاهية المختصة بالحلوى وهي تحضر كل قطعة حلوى بحب وعناية فائقة.

ولا يكتمل الشاي الإنجليزي من دون حلوى السكونز Scones مع الزبيب أو من دون، وتأكله مع المربى والقشدة أو الزبدة، فالمذاق رائع وهش ويذوب بالفم.

وبحسب كل من جرب الشاي الإنجليزي في مكان راق في لندن، فهناك رهبة لهذا التقليد الذي يشهق بالأناقة التي تترجم في الجو العام وفي هندام الموجودين، في أماكن من كلاريدجز والريتز يمنع ارتداء الجينز والثياب غير اللائقة، فالأناقة وبذل الجهد للحصول على هندام لائق مهم جدا.

يتم تقديم الشاي الإنجليزي في كلاريدجز ما بين الساعة 2.45 والساعة 5.30 من بعد ظهر كل يوم، وكلفة الشاي للشخص الواحد 50 جنيها إسترلينيا (نحو 80 دولارا أميركيا). من الضروري الحجز المسبق.

ويمكنك ذلك من خلال زيارة الموقع التالي، أو الاتصال بالرقم: 0207 409 6307

المصدر

اترك رد