مأكولات الشارع.. تعود إلى الواجهة

مأكولات الشارع.. تعود إلى الواجهة

- ‎فيتقارير

مأكولات الشارع.. تعود إلى الواجهة

بسبب تحسن النوعية والإقبال عليها من كل الطبقات

مأكولات الشارع
تنتشر عربات الأطعمة والمأكولات في الشوارع منذ عشرات السنين، لكن الجديد هو ارتقاء هذه الخدمة إلى درجة تخصيص جوائز سنوية في بريطانيا منذ عام 2010 لأفضل عربات بيع المأكولات والبالغ عددها نحو عشرة آلاف في بريطانيا. وفي السنوات الأخيرة تحسنت نوعية المأكولات ودخلت ضمن إطار التوجهات الحديثة للشباب، وأقبلت عليها كل الطبقات الاجتماعية.

وتحاول منافذ بيع أطعمة الشوارع أن تجعل من التجربة مادة ترفيهية للزبائن، كما توفر لهم مذاقات جديدة وجذابة بأسعار رخيصة. ويفضل الشباب هذه الأطعمة لأنها تطهى طازجة أمامهم وليس في مطابخ بعيدة عن العيون، كما أنها ترتبط بالموسم الذي يوفر أطعمة بعينها يشتريها بائعو الأطعمة من الأسواق. وتعمل منافذ أطعمة الشوارع على هوامش أرباح منخفضة.

وفي بريطانيا، تعود ظاهرة أطعمة الشوارع إلى القرون الوسطى، وكان الفلاحون يبيعون الطيور والمنتجات الزراعية والحيوانية في الأسواق مباشرة للمستهلك. وتطور الأمر بعد ذلك إلى بيع الفطائر والمخبوزات وكل أنواع الأسماك المطهية والمخللات.

لكن الظاهرة تراجعت في العصر الفيكتوري المحافظ، الذي كان ينبذ تناول الطعام في الشوارع، ولذلك اقتصر طعام الشوارع فقط على الطبقات الفقيرة والعمال. لكن هذا الوضع تغير في السنوات الأخيرة مع تطور فكرة أسواق الفلاحين التي تباع فيها منتجات المزارع طازجة إلى العامة. وبفضل هذه الأسواق أقبلت الطبقات الوسطى على الشراء من هذه الأسواق لأنها توفر أنواعا طازجة ومعتدلة الثمن.

الآن تطور الأمر إلى وجود نقاد على مواقع التواصل الاجتماعي لاستعراض أفضل أنواع الأطعمة التي تباع في الأسواق والشوارع، وتشجيع غيرهم من الشباب على الإقبال عليها.

ولا يقتصر طعام الشوارع على بريطانيا، بل إن أفضله يقع في بلدان العالم الثالث مثل تايلاند والهند. وفي أميركا يصاحب تقديم الأطعمة في الأسواق والشوارع بعض الموسيقى وربما العروض المسرحية من الهواة. وفي أميركا أيضا تنتشر موضة تقديم أنواع جديدة من الأطعمة من مختلف المصادر، مثل تقديم وجبة الـ«هوت دوغ» بنكهة يابانية، أو وجبة «تاكو» المكسيكية بصلصات من كوريا.

ويعتبر بعض النقاد أن مأكولات الشارع تمثل الآن أفضل أنواع التجديد في المذاق لأنها مجال مفتوح للجميع ولا يحتاج للكثير من رأس المال لبداية مشروع جديد. وتنتشر هذه المأكولات في فصل الصيف وفي مواسم السياحة، وتعد لندن الآن من أهم مراكز أطعمة الشوارع خصوصا بعد تقديم جوائز سنوية لأفضل هذه المأكولات. ودخل في مسابقة العام الحالي أكثر من ألفي متسابق، وهو رقم يفوق بخمسة أضعاف متسابقي العام الماضي.

ويقدم أصحاب منافذ البيع المرشحة للجوائز أنواعا صحية من الأطعمة تختلف جذريا عن أطعمة دهنية كانت تقدم في السابق مثل البرغر والسجق.

وتغذي ظاهرة مأكولات الشوارع إقامة المهرجانات الدورية للشباب التي تختلط فيها الموسيقى بما تقدمه منافذ المأكولات من أطعمة مختلفة. أحد هذه المهرجانات يقام سنويا في منطقة كلابهام جنوب لندن، ويحضره في المتوسط نحو 23 ألف زائر. وهو مهرجان موسيقي يستضيف أفضل الفرق ويعتني أيضًا بمنافذ الطعام التي يتم اختبارها قبل قبولها.

وفي الماضي كانت منافذ بيع الأطعمة تتوارى في الأركان البعيدة في المهرجانات الموسيقية، لكنها الآن تعتبر نفسها من ضمن البرنامج، وتقدم أطعمتها في المساحة المتاحة أمام المسرح وليس خلفه. ومن هذه المنافذ ما يفتح فروعه في مناطق كبار الزوار فقط.
وهناك العديد من الأسماء اللامعة في عالم أطعمة الشوارع أسهمت في شهرتها كتابات الشباب على الإنترنت. من هذه الأسماء «لاكي تشيب» و«بيغ آبل» و«ميشكينز»، ولكل منهم آلاف المتابعين على «تويتر» الذين يتابعون أخبار الوجبات الجديدة ويتنقلون بين المهرجانات التي تشارك فيها مطاعمهم المفضلة.

وتركز منافذ بيع أطعمة الشوارع على الوجبات الناجحة التي تقدم إلى جمهور متعدد الإثنيات والأذواق. وليست هناك مخاطر أو تكاليف إذا كانت بعض الوجبات لا تعجب الجمهور، فيتم تغييرها فورا بلا مشاكل، حيث لا توجد قوائم طعام يتعين إعادة طبعها.
وفي لندن يتم الإقبال على الأطعمة الأجنبية ذات المذاق الجيد وفقا للمناطق التي يباع فيها الطعام. وفي حي السيتي، يتجمع في فترة الغداء العشرات على منافذ بيع الطعام الجوالة التي تقدم لهم مختلف المذاقات بأسعار رخيصة.

وفي منطقة بريك لين في شرق لندن، والتي كانت في الماضي تتخصص فقط في أكلات الكاري الهندية، تقدم الآن عربات الطعام وجبات من جنوب ووسط أميركا. وتنتشر أيضًا الوجبات الآسيوية من طعام فيتنامي وصيني، كما بدأت تظهر أيضًا أطعمة شرق أوروبا لتلبية طلب العمال البولنديين في لندن.

وتتخصص منافذ أطعمة الشوارع في عدد قليل من الوجبات، ولذلك فهي تعتني بالطعم أكثر من المطاعم الكبرى التي تقدم العديد من قوائم الطعام. ومع التخصص تأتي أيضًا سرعة الخدمة وتتغير توقعات الزبائن حول فترة الانتظار اللازمة بين طلب الطعام وتناوله.
وتنتشر أسواق الطعام في مدن بريطانية مثل مانشستر وبرمنغهام وبرايتون، وزيارة إحدى هذه الأسواق تمنح الزائر فرصة التعرف على مختلف أطعمة العالم. وبعض المنافذ الجوالة للأطعمة في هذه الأسواق تطورت الآن إلى درجة إصدار كتب وصفات الطعام الخاصة بها وافتتاح فروع لها كمطاعم.

* هناك منافذ تفوقت فيما تقدمه إلى درجة أنها حصلت على جوائز من نقاد المطاعم. من هذه المنافذ:

  • «يام بنز» (Yum Buns): وهو منفذ يتخصص في تقديم أقراص الخبز الطرية بالعديد من الحشوات اللذيذة من عربات مطلية باللونين الأصفر والبمبي. وتشارك هذه العربات في العديد من المهرجانات المختلفة، مثل مهرجان دالسون، وآخر يقيمه الشيف جيمي أوليفر. ويقول النقاد إن الساندويتشات التي يقدمها «يام بنز» أفضل من تلك التي تقدمها أفخر المطاعم.
  • «ذا ريبمان» (The Ribman): وهو يعمل من منطقة بريك لين شرق لندن، ويبيع ساندويتشات لحم الضلوع بالعديد من الصلصات.
  • «رينبو» (Rainbo): وهو يعمل من سيارة «فورد بيك أب» يعود تاريخها إلى عام 1948 ويقدم العديد من أنواع اللحوم التي يمكن طلبها في صناديق صغيرة أو ساندويتشات. ويتبرع المنفذ بنسبة من الأرباح لمكافحة تشغيل الأطفال في نيبال.
  • «بيغ أبل هولدنغز» (Big Apple Holdings): وهو من أوائل منافذ المأكولات الشعبية في الشوارع، وتقبل عليه طوابير المارة في أي مكان يبيع فيه. وهو يعتمد على معادلة بسيطة هي بيع السجق الطازج بأنواعه في خبز ساخن مع مختلف أنواع الصلصات.
  • «ماذر فليبر» (Mother Flipper): هناك العديد من عربات بيع البرغر، لكن منفذ «ماذر فليبر» هو أحد أفضلها. وهو يعتمد على الأسلوب الأميركي في تحضير وبيع ساندويتشات البرغر. وهي ساندويتشات لا تساعد على خفض الوزن حيث تأتي بالمزيد من الجبن الساخن.
  •  «آنا مايز» (Anna Mae’s): وهي تقدم وجبات البرغر والجبن التي تعدها آنا وزوجها توني بعد جولات طويلة في أميركا لبحث أفضل أنواع البرغر التي يمكن تقديمها. ويبيع هذا المنفذ أيضا العديد من الوجبات الأميركية. وتظهر عربة بيع هذه المأكولات بالقرب من حديقة حيوانات لندن وفي العديد من المهرجانات.

المصدر

اترك رد