انتشار المطبخ اليمني في الإمارات

انتشار المطبخ اليمني في الإمارات

- ‎فيمعلومات

أطباق المطبخ اليمني

يتميز المجتمع في دبي بمزيج مواطنين متعددي الثقافات والجنسيات، ويقوم العديد منهم بزيارة المطاعم التي تقدم المطبخ اليمني بشكل يومي لتجربة “المندي” والذي يعتبر من أشهى أطباق جنوب شبة الجزيرة العربية، ويشمل مزيج من أنواع اللحوم المختلفة المطهوة ببطء ذات رائحة شهية وتقدم على طبقة من الأرز مع صلصة “سهاويك” الحارة الطازجة، ومن الممكن أن تحصل على هذا الصنف في بعض الأماكن بمبلغ زهيد يصل إلى 5 دولارات (حوالي 19 ريال سعودي) والمتعارف عليه أن يتم تناوله بالأيدي مباشرة.

وغالباً ما يجذب الطعام اليمني الأجانب لمذاقه الشهي المليء بالنكهات كما يوضح “أندري بويسن” وهو سائح فرنسي كان يتناول العشاء في مطعم “تراث المندي” الفاخر في حي جميرا بدبي، ويضيف مدير المطعم “طارق الماشي” أن المطاعم اليمنية قد ازدهرت خلال الأعوام الأخيرة في دبي بسبب أن أطعمة المطبخ اليمني غالباً ما يتم صنعها باستخدام مكونات طازجة، ذات نوعية جيدة وبأسعار معقولة.

ويقول مدير لأحد سلاسل المطاعم التي تقدم الطعام اليمني لموقع Al Arabiya English إنه قام بافتتاح عدة فروع من سلسلة “مندي اليمن” في عدة أماكن بدولة الإمارات خلال الـ 15 عام الأخيرة، وأن في عام 2001 لم يكن هناك إلا قلة قليلة من المطاعم اليمنية في الإمارات ولكن الآن يمكن إيجاد ما يصل لثلاث مطاعم تقدم المطبخ اليمني في نفس الشارع وتستقبل زبائن من كل إنحاء العالم. وأوضح مدير مطاعم “بيت المندي” في الإمارات أن شعبية المطبخ اليمني قد ازدادت بسبب تشابهه مع أصول الطهي في الخليج العربي، وأن المطبخ اليمني يحتوي على العديد من الأطعمة الشهية بخلاف المندي.

 

أهم أكلات المطبخ اليمني

Zorbian

ومن المعروف أن الأكلات اليمنية ليست مثل الأكلات العربية التقليدية الشهيرة مثل الكباب، الفلافل والتبولة حيث يحتوي المطبخ اليمني على العديد من الأطعمة التي تأثرت بالمطبخ الهندي، شرق أفريقيا، حوض البحر المتوسط وشرق آسيا، ولكن على الرغم من تأثر الأكلات اليمنية بهذه المطابخ إلا أنها لا تزال تحتفظ بمذاقها المميز بتشكيله واسعه من الأطباق.

وتعتبر وجبة الغذاء في اليمن من أهم الوجبات خلال اليوم مثل معظم دول منطقة الشرق الأوسط، وغالباً ما تبدأ الوجبة بتناول شوربة “البورما” وهي عبارة عن مرق لحم الضأن المطهو في وعاء حجري على الفحم أو الخشب ويقدم مع شرائح الليمون.

وبسبب موقع اليمن على البحر الأحمر وخليج عدن فسنجد الأسماك في معظم الاطباق اليمنية خاصة الأطباق التي يرجع أصلها للمناطق الساحلية مثل طبق “المخبازة” وهو عبارة عن سمك مشوي ومتبل بخليط فلفل حار معتدل ويتم تقديمة مع صوص الحلبة ذو المذاق الحامض، فتة التمر وهي عبارة عن تمر مطحون مع نوع من الخبز المفرود يسمى “خبزة” ويتم صب السمن اليمني المدخن فوقها لتعطيها المذاق الأصيل، ويفضل تناول هذه الوجبة اللذيذة بالطريقة التقليدية باستخدام الأيدي.

ومن الأطباق الكلاسيكية اليمنية الأخرى هو طبق “الصيادية”، وهناك العديد من الطرق لصنع هذا الطبق حيث يتم طهوه في حضرموت باستخدام شرائح سمك الدراك أو سمك التونة ذو الزعنفة الصفراء في تتبيله الطماطم بالتوابل اليمنية، ويتم تقديمه مع الأرز ذو الرائحة العطرية وصوص الطماطم التقليدي المعروف باسم “سهاويك”.

وتعتبر التوابل اليمنية ضرورية لصنع هذه الأطباق لتعطيها المذاق اليمني الأصيل، وبعض هذه التوابل لا يمكن إيجادها إلا في اليمن ولا يمكن استخدام أي أنواع أخرى كبدائل.

وبخلاف أطباق السمك اليمنية الشهية تعتبر الأطباق المصنوعة من اللحوم جزء مهم من أكلات المطبخ اليمني، حيث يمكن صنع طبق “المندي” الذي يرجع أصله لمدينة حضرموت باستخدام الدجاج أو لحم الضأن اللذان يتم مزجهم مع التوابل اليمنية الخاصة ويتم تقديمهم مع الأرز وصوص “سهاويك”. وغالباً ما يتم طهي المندي في تنور وهو نوع معين من الأفران يتم فيه حفر حفرة في الأرض وتبطن بالطين، وبسبب صعوبة استخدام هذه الطريقة في المطاعم فإن العديد من المطاعم تحاول صنع هذه الأطباق باستخدام وسائل أخرى.

وتشتهر منطقة عدن بطبق “الزربيان” وهو طبق شبيه بالبرياني ولكن بمذاق مختلف، حيث يتم صنعه عن طريق طهو لحم الضأن أو الدجاج ببطء مع الأرز بالزعفران والبطاطس في توابل يمنية خاصة، ويتم صنع هذا الطبق عادة في المناسبات الخاصة. ويمكن تتبع أصل هذا الطبق مروراً بطريق تجارة التوابل قديماً التي كانت تأتي من الهند لتمر عبر ميناء عدن في طريقها إلى أوروبا مما يفسر التشابه بين الزربيان والبرياني.

طبق “السلتة” هو طبق شعبي من شمال اليمن، وهو عبارة عن مرق لحم الضأن والخضروات. وهناك أشكال عديدة لهذا الطبق فهو يعتبر وجبة للفقراء، حيث يقوم الناس بتجميع الأطعمة المتبقية ويتم وضعهم في أناء حجري ويتم إضافة صوص الحلبة، وغاباً ما يتم تقديم “السلتة” ساخنة جداً في وعاء حجري يعرف باسم “حرث”، ويتم تزينها بطبقة من صوص الحلبة الكريمي وتقدم مع الخبز الطازج.

وتشتهر اليمن بأنواع السلطات المتعددة، حيث تعتبر سلطة “الشفوت” اليمنية من الأطباق المفضلة التي تقدم كنوع من المقبلات أو كطبق جانبي، وهي مصنوعة خبز اللحوح اليمني المغطى بالزبادي المتبل مع النعناع والثوم وتزين بالخس والطماطم وتقدم باردة قبل وجبات اللحوم الدسمة.

وإذا كنت من محبي الحلويات فيجب عليك تجربة حلوى “بنت الصحن”، وهي حلوى مصنوعة من كمية كبيرة من طبقات العجين الرفيعة وتغطى بالسمن اليمني المدخن وترش بحبة البركة ويتم خبزها ثم يتم توزيع العسل اليمني المحلي وتقدم مع الشاي الساخن.

 

المصدر

مصادر الصور: 2

اترك رد