نظرة على شركة الشاي المتواجدة منذ عام 1879

نظرة على شركة الشاي المتواجدة منذ عام 1879

- ‎فيأخبار

tea

بدأ التاريخ العريق لواحدة من علامات الشاي التجارية الأكثر شعبية في العالم عام 1879، حيث أسسها رجل الأعمال “السير توماس ليبتون”، والذي كان يعمل قبل ذلك صبي بمقصورة السفن وقد رأى فرصة للاستثمار في أنواع الشاي داخل إنجلترا وبدء شركة الشاي الخاصة به.

حيث قام بشراء مزارع الشاي في سريلانكا، وبدأ في تعبئة، تغليف وشحن شاي عالي الجودة مباشرةً من حدائق الشاي بتكلفة منخفضة، مما منح الطبقة العاملة في بريطانيا شاي عالي الجودة بأسعار معقولة. واليوم مازالت العلامة التجارية “ليبتون” تواصل ازدهارها تحت مظلة شركة يونيليفر، بروح التميز التي ألهمت مؤسسها.

في ماليزيا تُقدر حصة شركة ليبتون من سوق الشاي بـ 23%، أما على المستوى العالمي فعلامة ليبتون التجارية تعتبر العلامة التجارية رقم واحد في مجال تعبئة وتغليف الشاي، حيث يُباع في أكثر من 150 بلد ويتم شرب حوالي 150 مليار كوب من شاي ليبتون كل عام.

وقد استأنفت ليبتون مؤخرًا مجموعة السير توماس الخاصة من شاي ليبتون في ماليزيا، والتي تشمل ستة أنواع من الشاي وهي شاي الإفطار الإنجليزي، شاي أيرل غراي، الشاي الأخضر، الشاي الأخضر مع الياسمين، شاي البابونج وشاي النعناع.

ووفقًا لمدير التسويق في شركة يونيليفر للأغذية في ماليزيا “أنجيلاين هو” فإن هذه الخطوة هي إشارة إلى النوع الجديد من العبوات الذي سيتم استخدامه مع المجموعة الجديدة، وإثبات لحقيقة أن الشركة أصبحت جزء من تحالف الغابات المطيرة Rainforest Alliance والذي يُعزز مفهوم الاستدامة. وأضاف أن هذه الخطوة هي لعرض العبوات الجديدة على الرغم من أنهم يبيعون نفس المجموعة، إلا أن هذه المرة فإن الشكل وملمس العبوات مختلف تمامًا، ولكن على الرغم من ذلك فإن السعر سيظل كما هو.

 

ليبتون: شركة الشاي تحت تحالف الغابات المطيرة

شركة الشاي

يظهر التزام العلامة التجارية لتحالف الغابات المطيرة في برامجها بمزارع الشاي في جميع أنحاء العالم، حيث قامت شركة الشاي الشهيرة بعمل برامج للتعليم الابتدائي والثانوي لحوالي 16000 عامل وأسرهم بمزارع ليبتون في كينيا.

ويعتبر هذا الأمر  هو أحد الجوانب الهامة من نموذج الأعمال الحديث، حيث أصبح المستهلكين أكثر وضوحًا وأكثر عرضة لشراء المواد الغذائية والمشروبات التي لا تجعلهم يشعرون بتأنيب الضمير. ويعزز تحالف الغابات المطيرة من هذا الأمر، وهو منظمة مستقلة تعمل مع الأفراد والشركات لضمان زراعة المحاصيل وإدارتها بثلاث طرق لتوفر حماية للبيئة، العدالة الاجتماعية والجدوى الاقتصادية.

كانت شركة ليبتون تستخدم الزراعة المستدامة في كينيا قبل تحالف الغابات المطيرة، وقاموا بتقديم السكن للعمال، ولكن تحالف الغابات المطيرة كانت له معايير معينة وكان يجب التأكد من امتثال الموردين لها. ويقول “سيمون فيرجسون” صانع الشاي بشركة ليبتون أنه بسبب كون شركة يونيليفر من الشركات الكبرى فقد تمكنت من إقناع الموردين بالانضمام للتحالف.

تتوفر المجموعة الجديدة من شاي ليبتون في شكل أكياس الشاي، وقد كانت ليبتون هي أول من أدخل أكياس الشاي للعالم. ويضيف “سيمون” أن هناك نوع من سوء الفهم لأكياس الشاي، حيث يبدو أن الناس يعتقدون أن بها نكهة أقل من أوراق الشاي السائبة، إلا أنه لا يوجد اختلاف جذري بين النوعين فأساس الشاي المُستخدم واحد.

أوضح “سيمون” أنه في حين لا توجد قواعد صارمة وسريعة لصنع فنجان مميز من الشاي، إلا أنه ينبغي مراعاة بعض الخطوات لضمان أقصى قدر من النكهة. وأهم خطوة لإعداد الشاي هي استخدام مياه جديدة في كل مرة وعدم استخدام المياه المُعاد غليها أكثر من مرة، وبعد غلي الماء في الغلاية يجب تركه لحوالي دقيقتين حتى تنخفض الحرارة لحوالي 100-95 درجة مئوية، بعد ذلك فإن الأمر كله يعتمد على كيفية تفضيلك لشرب الشاي.

 

المصدر

اترك رد