أسواق المسلمين في شنغهاي

أسواق المسلمين في شنغهاي

- ‎فيأخبار

أسواق الشوارع دائماً في تغير مستمر في شنغهاي فقد سبب إغلاقها منذ سنوات الكثير من الحزن للذواقة ولكن إغلاقها في ذلك الوقت كان أمراً متوقعاً وخاصة بسبب التوترات العرقية بين الأغلبية الصينية هان والأقلية المسلمة التي اعتادت على الذبح خارج مسجد بوتو خاصة في يوم الجمعة، وقد بدا أنها مسألة وقت حتى يتم إغلاق هذا السوق الأسبوعي وبعد تلقي شكاوى من الجيران بسبب البازارات التي تجاوزت الأرصفة ورائحة دخان المشاوي التي تملأ المنطقة السكنية تم إخبار البائعين بأن عليهم مغادرة المكان واغلاق أسواق المسلمين.

طعام أسواق المسلمين في شنغهاي

أسواق المسلمين بشنجهاي

وبعد أقل من شهران ظهر حل لهذه المشكلة من خلال الباحة الخلفية للمسجد حيث يتجمع عدد قليل من البائعين والمسلمين لتبادل ما لديهم حيث يمكنك أن تجد الأذواق الأكثر أصالة في الحدود الغربية للصين،وهنا ظهرت أسواق المسلمين من جديد، حيث يمكن للزائر الانتقال في ثانية ليرى لحم الضأن محل لحم الخنزير حيث يعتبر لحم الضأن هو نجم أسواق المسلمين الذي يمكنك أن تجده في كل الأطباق تقريبا من بيلاف الأرز والقرع المطهي على البخار إلى الكباب، والمياتي، والبيلاوي التي تخبز في فرن مثل التنور.

وبالنسبة للشعرية فيمكنك أن تجرب شعرية السيدة باي التي تعدها منذ ثمانية سنوات في أسواق المسلمين حيث تتكون الشعيرية الباردة المنعشة من الفول مع الخيار والكزبرة والفلفل الحار والثوم والخل حيث تعمل باقي أيام الأسبوع في أماكن أخرى حيث تبيعها للطلاب حول جامعة جياوتونغ الذين يبحثون عن وجبات بسعر مناسب.

بائع الدجاج

كما يوجد في أسواق المسلمين السيد لي الذي يقدم الدجاج والحمام المشوي على الفحم ، كما ستجد في السوق مجموعة من الأكلات المميزة مثل بيلاف الأرز وهو أحد الأكلات التي لا يمكنك تفويتها ولحم الضأن مع الجزر والقرع والبصل كما يباع في أسواق المسلمين العديد من الفواكه الطازجة مثل العنب والبطيخ والشمام طوال فصل الصيف وعربات متجولة تبيع الزبيب والمشمش المجفف والمكسرات وهي دائمة طوال العام كما يتم تقديم الـ حليب حلو المذاق، فرصة رائعة لتجربة الثقافة الصينية وراء غالبية هان من خلال الشريحة الفريدة للأسواق الإسلامية بعد ظهر الجمعة حيث يقع السوق في زاوية أومن لو وتشانغده لو حيث يبدأ السوق من العاشرة صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر.

المصدر

اترك رد