أشياء قد لا تعرفها عن كوكاكولا

أشياء قد لا تعرفها عن كوكاكولا

- ‎فيمعلومات

Coca Cola

تعتبر شركة كوكاكولا رائدة عالمياً في مجال صناعة المشروبات وهي أكبر شركة مشروبات في العالم، حيث تقوم ببيع أكثر من 500 علامة تجارية من المشروبات المرطبة للمستهلكين مع وجود أكثر من 3800 مشروب مختلف للاختيار فيما بينها بما في ذلك المشروبات الغازية، عصائر الفاكهة والمشروبات الرياضية وغيرها. وعلى الرغم من شهرة الشركة إلا أننا لا نعرف الكثير عنها، لذا قام موقع thedailymeal بجمع قائمة عن بعض الأشياء التي قد لا نعرفها عن شركة كوكاكولا العالمية.

حقائق قد لا تعرفها عن مشروب كوكاكولا

زجاجة كوكاكولا

  • الكولا هو المنتج الأكثر مبيعاً على مستوى العالم، وتباع في أكثر من 200 دولة أي أكثر من عدد الدول الموجودة في الأمم المتحدة.
  • عندما ظهرت شركة كوكاكولا لأول مرة في السوق أواخر القرن التاسع عشر كان يتم تسويقها كمنشط للأعصاب للتخفيف من مخاوف الحضارة الحديثة، وكان هناك العديد من الأشخاص يظهرون علامات لما يسمى neurasthenia أي الوهن العصبي أو أعراض عصبية ونفسية فتم الترويج لكوكاكولا بكونها علاج لهذا الأمر.

عبوات كوكاكولا

  • في ذلك الوقت انتشرت إشاعات أن كوكاكولا تعالج إدمان الأفيون والمورفين، وحتى الطبيب “سيغموند فرويد” كان يؤمن بهذا الأمر، وكان متحمس لمنتج الكوكاكولا لأنه قال إنه شفاه من الاكتئاب الدوري.
  • عندما ظهرت كوكاكولا لأول مرة كان ظهرت على هيئة أقراص، مشروبات كحولية، حقن تحت الجلد وسجائر بورق من الكولا.
  • تم تسمية الكولا بهذا الاسم نسبة لجوزة الكولا الموجودة في أفريقيا، وكان يقال أن لها العديد من الفوائد الطبية وتحتوي على الكافيين.

نبتة الكولا

  • يقال إن المخترع “جون بيمبرتون” أعتمد اعتمادا كبيرا على نبيذ الكولا لأنه كان مدمن مورفين، ويقال إن في ذلك الوقت كان العديد من المحاربين القدامى في الحرب الأهلية أدمنوا المورفين لتحمل الألم، لذا أدمن “بيمبرتون” المورفين ثم الكولا لتخفيف أمراضه وآلامه.
  • كان أول المشاهير الذي روجوا لشركة كوكاكولا هي المغنية “هيلدا كلارك” ونجمة الأوبرا “ليليان نورديكا”.
  • روجت شركة كوكاكولا لنفسها على أنها المشروب المفضل للجنود خلال الحرب العالمية الثانية، على الرغم من أن الشركة تضررت خلال الحرب العالمية الأولى بسبب حصة السكر إلا أن الضرر كان أقل بنسبة كبيرة أثناء الحرب العالمية الثانية سبب جهودها في الحرب. وقيل إن الجنود كانوا يعتمدون الكوكاكولا بشكل كبير خلال الحرب لرفع الروح المعنوية، وحسب تصريح جراح بالقواعد العسكرية فإنهم لم يكونوا يتخيلوا مصيبة أسوأ من فقدان إمدادات الكوكاكولا. في عام 1942 تم إعفاء شركة كوكاكولا من تقنين السكر لمبيعات الجيش والقواعد العسكرية، في حين تضررت شركات الصودا الآخر بحوالي 50% إلا أن شركة كوكاكولا ظلت قوية في السوق.

جندي وعائلته

  • روِّجت إعلانات كوكاكولا لشكل بابا نويل الذي نعرفه اليوم، حيث صورت الإعلانات التي ظهرت في الثلاثينات بابا نويل باعتباره رجل طويل القامة ونحيل، وعادة ما كان يرتدي اللون الأزرق، الأخضر أو الأصفر. بعدها قام الفنان السويدي الأمريكي “هادون سندبلوم” برسم رجل سمين يرتدي اللون الأحمر المميز لكوكاكولا ويشرب مشروب الكولا، ومنذ ذلك الحين تغير شكل بابا نويل ليصبح بهذا الشكل، ويقول البعض أن هذه كانت أول محاولة للشركة لتسويق بمهارة للأطفال.

بابا نويل

 

المصدر

اترك رد